جريدة الخبير

% 7,1 نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي في تونس

السيد محمد الفريقي : المدير المركزي للحسابات القومية بالمعهد الوطني للإحصاء

  % 7,1 نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي في تونس

بلغت نسبة النمو لسنة 2018 2,5% و هي موزعة بين الثلاثي الأول بنسبة 2,7% و الثلاثي الثاني بنسبة 2,9% و الثلاثي الثالث بنسبة 2,8% و انخفضت قليلا في الثلاثي الرابع لتصل الى 2,2% و هو ما أعطى نسبة نمو سنوية 2,5% في سنة 2018 بعد ان كانت 1,9% سنة 2017. 
و قد أصدر المعهد الوطني للاحصاء في 15 فيفري مؤشرات التشغيل التي تحتسب حسب مسح ثلاثي يأخذ منه مؤشرات التشغيل و البطالة و الملاحظ هنا أنه يوجد زيادة بحوالي 7000 في عدد السكان الناشطين و الذي يصل عددهم حوالي 4 ملايين و مائة و اثنان و خمسون ألف ناشط خلال الثلاثي الرابع من سنة 2018 بعد ان كان 4 ملايين و مائة و خمسة و أربعون ألف ناشط. و قد زال كذلك عدد العاطلين عن العمل ليصل الى 644,9 ألف.
و في تقدير السكان الناشطين يتم الأخذ بعين الاعتبار الرغبة في التشغيل من عدمها و يكون احتساب المؤشرات عن طريق مسوحات يقوم بها المعهد و يتم ذلك بالاتصال مباشرة بالعائلات ففي الثلاثي الاول تم التوجه الى 45 ألف عائلة كعينة للمسح و في الثلاثي الثاني  145 ألف عائلة و في الثلاثي الثالث 45 ألف عائلة و في الثلاثي الرابع 45 ألف عائلة.
و يؤدي كبر العينة الى الحصول على المعلومة الصحيحة على عدد الناشطين و العاطلين و على نسبة البطالة. و قد بلغ عدد العاطلين عن العمل 645 ألف حاليا مقابل 642,8 ألف في الثلاثي الثالث من سنة 2018 و هو ما يعطينا استقرارا في نسبة البطالة لتصل 15,5% بما فيها 12,5% بالنسبة للذكور و 22% بالنسبة للإناث .
و بالنسبة لنسبة البطالة بين الشباب التي تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة هي 33,4% لكن الملاحظ هنا هو أن نسبة الإناث بلغت 33,1% و نسبة الذكور بلغت 33,6% و قد تم ملاحظة كذلك انخفاض ب 8,5%  ألف في عدد العاطلين عن العمل من بين الحاملين للشهائد العلياو التي تبلغ حاليا 161 ألف مقابل 169 ألف كانوا في الثلاثي الثاني من سنة 2018 و هو ما أدى الى تراجع نسبة النمو من 28,8% مقابل 27,7%  في الثلاثي الثالث من سنة 2018.
و بالنسبة لمؤشر التضخم، فقد ارتفعت الأسعار عند الاستهلاك بنسبة 0,8% بالنسبة لشهر جانفي 2019 مقارنة بشهر ديسمبر و سجلت نسبة التضخم عند الاستهلاك العائلي بالنسبة لشهر جانفي 2019 7,1% بعدما كانت 7,5% في شهر ديسمبر 2018.
و بالنسبة للتضخم الضمني بدون احتساب الطاقة و المواد المؤطرة فقد بلغت 7,1% بعدما ما كانت 7,9% في شهر ديسمبر 2018.
و عموما هذه أهم المؤشرات التي تخص المؤشرات عند الاستهلاك.
والمؤشر الأخير الذي أصدره المعهد هو مؤشر التجارة الخارجية و الذي له علاقة بالتغييرات التي حدثت في ” ت م م” ففي سنة 2018 بلغ حجم المبادلات التونسية بالأسعار الجارية مع الخارج فقد صدرنا ب 41 مليار دينار و استوردنا ب 60 مليار دينار و هو ما أدى الى عجز تجاري ب 19 مليار دينار في سنة 2016 و الذي سيعطينا نسبة تغطية ب 68,3% في سنة 2018 بعد أن كانت  62,8% في سنة 2017.
و هنا لابد من الإشارة الى أن دور المعهد الوطني للاحصاء هو انتاج المعلومة الإحصائية اضافة الى تقديم تحليل جزئي و مقاربات دون الدخول في التفاصيل و الأسباب.

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *