جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

وزير الشباب وللرياضة : المنشات الرياضية داخل المؤسسات التربوية في حالة مزرية جدا

اعتبر وزير الشباب والرياضة كمال دقيش ان اغلب المنشات الرياضية داخل المؤسسات التربوية والتي تمثل 52 بالمائة من جملة المنشات الرياضية ببلادنا في حالة مزرية جدا ومهمشة وتتطلب وضع استراتيجية تصرف مشتركة بين وزارة التربية التي يعود لها دور التصرف فيها ووزارة الشباب والرياضة التي يعود لها الاشراف على اطار تدريس مادة الرياضة.
وأوضح في تصريح لصحفية مكتب وات بمنوبة خلال زيارته رفقة والي منوبة محمد شيخ روحه الى ثلاث مؤسسات تربوية بدوار هيشر ومنوبة والمرناقية اين عاين وضعية المنشات الرياضية ان تهميش هذه المؤسسات يكتسي ابعادا مختلفة اولها افتقارها لأدنى شروط السلامة الصحية وذلك بعدم تهيئة ارضياتها التي تسبب عديد المخاطر الصحية جراء حوادث السقوط،
هذا فضلا عن عدم استجابتها لمقاييس الحماية في علاقة بمحيطها الخارجي لتصبح عرضة لسلوكيات العنف والاعتداءات على الاطار التربوي والذي دفع عديد الاساتذة الى رفض التدريس في تلك الظروف.
واعتبر انه امام صعوبة توفير الاعتمادات الكافية لتحسين بنية هذه الفضاءات صلب وزارة التربية او وزارة الشباب والرياضة فان الحل العاجل والذي سيتم عرضه في جلسة مشتركة مع وزارة التربية هو انفتاح تلك المنشآت على محيطها الاجتماعي وذلك بتمكين المواطنين والمتطوعين من المجتمع المدني من الاستفادة من تلك المنشآت الرياضية والمساهمة في تهيئتها وحمايتها هذا مع تشريك القطاع الخاص مع القطاع العام لحمايتها والإحاطة بها.
وعبر الاطار التربوي بالمؤسسات التعليمية موضوع الزيارة الميدانية عن الاشكاليات التي تتخبط فيها المنشات الرياضية بعدم ايلائها العناية الكافية ورصد الاعتمادات الضرورية لتهيئتها وصيانتها هذا مع التصرف في مساحتها والتخفيض منها لبناء قاعات او فضاءات جديدة دون استشارة المندوبية الجهوية للشباب والرياضة.
وأشاروا الى عدم تدريس المادة بعدد من المؤسسات التربوية على غرار اعدادية 20 مارس بدوار هيشر التي كانت محل متابعة مع عدم توفر مساحات لتركيز فضاءات رياضية خاصة بالمدارس الابتدائية داخل مدينة منوبة وفي اغلب المناطق بالجهة والالتجاء لتدريسها داخل القاعات وفي مآوي السيارات.
كما اكدوا التهميش الكبير للفضاءات المتوفرة بالمدارس الاعدادية والثانوية مطالبين بإيجاد موارد مالية خاصة بهذه الفضاءات وضرورة ايجاد غطاء قانوني للتصرف فيها وذلك بإحالتها الى المصالح الجهوية او البلديات للتعهد بتهيئتها وتطويرها مع الزام احترام دراسات انجاز المشاريع لفضاءات الرياضة كعنصر اساسي في البنية التحتية للمؤسسات التربوية.
واجمعوا على ان مادة الرياضة هي قاطرة المواد التي يجب ايلاءها الاهمية والأولوية في الاعتمادات مؤكدين على ان الرياضة هي متنفس المراهقين والشباب ووسيلتهم للتخلص من العنف وافراغ شحنات الغضب داخل انفسهم.
هذا واشارت مصالح المندوبية الجهوية للتربية الى انتهاء اشغال تهيئة فضاء رياضي وحجرات ملابس باعدادية شباو بوادي الليل خلال هذه السنة وتواصل انجاز مشاريع تهيئة ملاعب رياضية وحجرات ملابس وقاعة رياضية باعداديات برج العامري وخزندار بالدندان والفجة بالمرناقية وبالمعهد الثانوي ابن منظور ببرج العامري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *