جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

هل يقدر العياشي العجرودي على فرض المصالحة الشاملة ؟

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

يرى العديد من المتابعين للأوضاع الاقتصادية و السياسية في تونس أن بروز اسم السيد محمد العياشي العجرودي  في الفترة الأخيرة ستكون له آثار إيجابية خاصة و أن بعضهم يأمل في أن يكون له دور في تحقيق المصالحة الشاملة بين مختلف الأطراف الفاعلة على الساحة السياسية.

و لا يقتصر مصطلح  المصالحة ,  الذي نعنيه على تلك المصالحة التي  تأتي من أجل طي صفحة الماضي بعد أن تكون الحقيقة التي اتفق عليها الجميع قد تجلت , تطبيقا لما ورد في مشروع قانون العدالة الانتقالية فقط الذي طال انتظار المصادقة عليه ,  بل أنه يشمل  كذلك محاولات بعض الأفراد على غرار السيد محمد العياشي العجرودي بتوفير حلول يرونها معقولة و يمكن العمل بها  للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد و القادرة على تحقيق المصالحة بين الأطراف الحاكمة حاليا و المعارضة.

نشأة وعلاقات العجرودي

ينحدر محمد العياشي العجرودي من عائلة ارتبطت بفرنسا. فجده خدم ضابطا في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الأولى وكذا الشأن بالنسبة لعمه و والده اللذين التحقا بالجيش التونسي مباشرة اثر الاستقلال.

 وبعد دراسة جامعية في فرنسا  بالمدرسة العليا للمهندسين في ليل تحصل فيها على شهادة ضابط في البحرية التجارية ومهندس في البحرية المدنية , استطاع شراء المؤسسة التي انتدبته للعمل فيها وهي شركة الأشغال البترولية والبحرية بعد ثلاث سنوات فقط من العمل بها . ثم بدا عمليات التوسع السريع والصاروخي حتى أصبح مالكا لعديد الشركات والمؤسسات في كل قارات العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين وبريطانيا. وتشمل مؤسساته كل الميادين المربحة مثل تحلية المياه والتنقيب عن النفط والصناعات البترولية ورسكلة النفايات وتحويلها إلى طاقة والطاقة البديلة ومقاولات البناء وتعشيب الملاعب  ومكاتب الاستشارات والبورصة وصناعة آلات الحفر والتنقيب ومنظومات الري الحديثة والسكك الحديدية وتصريف المياه المستعملة ومعالجة التلوثات والإشعاعات والسياحة والفندقة وغيرها. إضافة إلى علاقاته القوية مع العائلة الحاكمة السعودية ونظيرتها البحرينية .

كما يتمتع محمد عياشي العجرودي بشهرة كبيرة بعد ان تميز باكتشافاته واختراعاته في مجال الزراعة البيولوجية وتحلية المياه وابتكار أول طريقة للري تحت الأرض إضافة إلى طريقته الخاصة في تحويل النفايات إلى طاقة كهربائية.

دعوة إلى التنازل من أجل مصلحة الوطن

يؤكد العجرودي على ضرورة التلاقي و الجلوس على مائدة الحوار و توفير صيغة توافق للمرحلة القادمة على الأقل في ما يتعلق  بالتعجيل بصياغة الدستور من جهة  و تحديد موعد الانتخابات القادمة بشكل نهائي  من جهة أخرى. خاصة بعد أن اتضح أن لا احد قابل أن يتنازل و لو قيد أنملة عن مواقفه و مطالبه و ما خطه في أجندته السياسية الخاصة.

ويعتبر السيد العجرودي  هذا الوضع مكلف جدا ليس سياسيا فحسب , بل كذلك اجتماعيا و اقتصاديا. و يخشى أن نبلغ مرحلة يصبح معها أمر التعاطي و التجاوز لهذه الأزمة مستحيلا.

و قد دعا إلى ضرورة  تغليب صوت العقل و الاعتدال و لم لا التنازل من اجل مصلحة الوطن خاصة و أنه لا أحد كان يتصور أن تبلغ الأمور ما بلغته اليوم من احتقان سياسي و تأزم العلاقات في مؤسسات الدولة , و تحديدا داخل أعلى سلطة تشريعية بالبلاد.

هذه رؤية « حركة التونسي للحرية و الكرامة « التي توجهت إلى الرئاسات الثلاث لأجل خلق مناخ مناسب للحوار و تقريب وجهات النظر خاصة بعد بروز مؤشرات تنبئ بوجود مناخ مناسب لذلك.

«مصيرنا يجب أن يكون بين أيدينا فقط»

   يرفض محمد العياشي العجرودي معالجة القضايا الراهنة و الحساسة التي تمر بها البلاد بغموض و بمنأى عن جميع الأطراف و يصر على ضرورة تشريك الجميع في الحوار الوطني و في العمل على إيجاد الحلول للمشاكل و للقضايا . كما عبر عن استنكاره لسياسة « البيع و الشراء تحت الطاولة» التي لن تفيد الجميع و لن تكون لها فائدة ترجى .

 كما دعت « حركة  التونسي للحرية و الكرامة « و هي الحركة التي أنشأها السيد محمد العياشي العجرودي أيضا  إلى ضرورة الحوار تحت قبة المجلس الوطني التأسيسي و على ارض الوطن تحديدا و أمام أنظار شعبنا إضافة إلى دعوة الحركة للنواب الممثلين بالمجلس إلى إنهاء تعليق أشغالهم في اقرب وقت ممكن.

و في هذا السياق يقول السيد العجرودي :

« نحن اليوم أمام مستجد جديد و خطير يتعلق بهذه التدخلات الخارجية في الأزمة التونسية  كأن قرارنا الوطني و مصير شعبنا أصبحا مرهونين بإرادة عواصم خارجية كفرنسا و ألمانيا و تركيا و قطر..الخ.. « إنه تطور نوعي خطير  و منعرج و تحول في الحياة السياسية الوطنية.»

و يؤكد  :» لقد قامت الثورة أساسا من أجل عزة و كرامة التونسي..و أول عنوان لذلك أن يكون المرء سيد نفسه و صاحب قراره ومالك مصيره». و ما يدعو إليه  محمد العياشي العجرودي و يحذر منه  أن نرهن قرارنا و مصيرنا بيد الأجنبي.

العجرودي و تصوراته لتونس

و من  الحلول العاجلة لكل المشاكل التي تمر بها البلاد يرى محمد العياشي العجرودي  بضرورة  حسن استغلال ثرواتنا الطبيعية . و من المشاريع  المزمع إنجازها محاولة  تغطية كل جهات البلاد بشبكة حديدية قصد تسهيل عملية تنقل الأشخاص والبضائع و فتح المجال أمام أكبر المستثمرين فضلا عن أن ذلك قد يجعل الوصول إلى أبعد نقطة لا يتجاوز الساعة و خمسين دقيقة بسعر لا يتجاوز الخمسة و عشرين دينارا وهذا المشروع وحده يمكن أن يوفر 300 ألف موطن شغل عند الإنجاز وحوالي 200 ألف عند انطلاق الإستغلال.

أما عن الموانئ و المطارات فيقول السيد العجرودي أنها يمكن أن تتحول إلى أقطاب عالمية تستقبل أضخم الناقلات البحــــرية الـــعالمية وتتوزع منها كل البضائع في اتجاه كل موانئ العالم و هي أيضا قادرة على خلق 150 ألف موطن شغل,  شأنها شأن مشاريع الطاقة التي سيتم بعثها سواء المتعلقة باستخراج الطاقة الكهربائية من النفايات أو تلك المتعلقة باستغلال الطاقة الشمسية و المائية.

الاسمر واضح البشاشة

هو رجل مهيب الطلعة حسن الوجه أسمر البشرة ذو حاجبين كثيفين يظللان عيناه السوداوين البراقتين , يتوسطهما أنف عريض . واضح البشاشة تعلو محياه ابتسامة جميلة تنكشف عن أسنان بردية.

ملامح وجهه تمنحك الثقة في شخصه و تؤهله للقيادة و الريادة في كنف الحزم و العزم و الهدوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *