جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

مهدي بن غربية يصادر صوت الجامعة التونسية للشطرنج و يبيع كاسباروف ما لا يملك

علمت جريدة الخبير بأنّ عضو المجلس التأسيسي السيد مهدي بن غربية النائب عن التحالف الديمقراطي قد دعا بطل العالم السابق في رياضة الشطرنج قاري كاسباروف لزيارة تونس من 20 إلى 23 مارس الحالي، واستقباله كمرشّح لرئاسة الإتحاد الدولي للشطرنج والتوسّط له في مقابلة رئيس الجمهورية ورئيس المجلس التأسيسي ووزير الشباب والرياضة واعدا إياه بدعم تونس لترشّحه في أنتخابات الإتحاد الدولي التي ستجرى في النورفيج خلال شهر أوت المقبل، كلّ هذا يصير رغم تصريح رئيس الجامعة التونسية للشطرنج من قصر قرطاج يوم 18 مارس 2014 بأنّ المكتب الجامعي وبعلم السيد وزير الشباب والرياضة ورئيس الجمهورية إختار مرشّحه لرئاسة الإتحاد الدولي للشطرنج بعد دعوة المرشحين الإثنين لزيارة تونس وتقديم برنامجيهما وما يمكن أن يقدّما للشطرنج بصفة عامة وللشطرنج التونسي بصفة خاصة، وقد قبل السيد كاسباروف مبدأ الزيارة بعد رفض أوّلي، وبعد أخذ موعد له مع السيد رئيس الجمهورية في 30 نوفمبر 2013، موعد لم يحترمه ولم يحلّ فيه دون إعلام أو سابق تنبيه، بتعلّة أنّ تونس إستقبلت منافسه يومي 10 و11 نوفمبر 2013 السيد كيرسان إيليومجينوف الرئيس الحالي للإتحاد الدولي للشطرنج، وقد إشترط كاسباروف لقدومه أن يتمّ الإعلان بأنّه هو المرشّح الوحيد لتونس قبل زيارتها، وهو ما رفضه المكتب الجامعي طبعا مخاطبا كاسباروف بأن تونس الثورة غيّرت آليات تعاملها مع الإنتخابات وسترشّح من يقدّم البرنامج الأفضل، وأنّها لن تهدي صوتها مسبقا على بياض.

هذا وقد قرّر المكتب الجامعي للشطرنج، بعد تخلّف بطل العالم السابق قاري كاسباروف عن موعده في مناسبتين، وبعد زيارة تونس من قبل الرئيس الحالي للإتحاد الدولي للشطرنج والمرشّح المنافس لكاسباروف الذي قدّم برنامج عمله مع عدّة إمتيازات لفائدة الشطرنج في العالم عموما وفي تونس خصوصا، قرّر دعم ترشّح السيد كيرسان إيليومجينوف، وللغرض بعث رسالة دعم مفتوحة في أوائل شهر فيفري 2014 نشرها الإتحاد الدولي للشطرنج على صفحته الرسمية، وهو ما لم يرق للسيد كاسباروف فحرّك لوبيات المال والأعمال التي أظهرت السيد مهدي بن غربية في الصورة ليتصل بالسيد رئيس الجامعة التونسية للشطرنج ممارسا عليه ضغوطا «تأسيسية» لقبول زيارة كاسباروف لكنّه إشترط إعتذاره من أجل تخلّفه عن موعدين إثنين مع رئيس الجمهورية ومن أجل إهانة نائب رئيس الجامعة الذي سأله في الإمارات العربية عن موعد زيارته فأجابه بكل تعال واستهجان بأن لا فائدة من زيارة تونس وهي قد إختارت مرشّحها.

إلاّ أن السيد مهدي بن غربية أبى إلاّ ان يلوي ذراع الجامعة التونسية للشطرنج في حركة ديمقراطية رشيقة تنمّ عن إيمانه العميق بقيم الثورة المباركة من كرامة وحرية، وعن ملامح السياسيين تركة بن علي والطرابلسية ونفس الديكتاتورية، واستقبل كاسباروف يوم 20 مارس في القاعة الشرفية، وأخذه عنوة وغصبا لرئاسة الجمهورية، وقابله بالسيد رئيس المجلس التأسيسي ليضفي عليه الشرعية، ورافقه إلى مدينة بنزرت حيث إختتام بطولة الشطرنج للفئات العمرية ومعه السيد والي الجهة والإطارات الجهوية وبمقاطعة من العائلة الشطرنجية، ثمّ أخذه إلى أرقى نزل الضاحية الشمالية ليلعب مباريات موازية مع نزار «البهلول» ومعز بن غربية وغيرهم من القيادات الإسترتيجية، وليعلن في آخر الحفل السيد مهدي بن غربية عن مساندة تونس لترشّح السيد كاسباروف الأسطورة الشطرنجية الذي صدّق بكلّ بساطة العالم المتقدّم «الغطّة» التونسية خاصّة في حضور ودهشة وتأكيد وزير الشباب والرياضة وشؤون المرأة والأسرة للحركة البهلوانية للسيد عضو المجلس التأسيسي النائب عن التحالف الديمقراطي مصادر إرادة العائلة الشطرنجية الحر والثوري مهدي بن غربية.

              أبو فرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *