حقق ميزان التجارة الخارجية لمنتوجات الصيد البحري، الى موفى ماي 2022، فائضا بقيمة 8ر109 مليون دينار مقابل 9ر76 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2021، مما شكل ارتفاعا بنسبة 5ر43 بالمائة.

وبين المرصد الوطني للفلاحة في نشريته لشهر جويلية 2022، ان تونس صدرت مع موفى ماي 2020، زهاء 9ر12 الف طن من منتوجات الصيد البحري بقيمة 5ر259 مليون دينار مقابل 2ر9 الف طن بقيمة 184مليون دينار.

وسجلت الكميات المصدرة ارتفاعا بنسبة 2ر40 بالمائة، في حين زادت قيمة إيرادات تصدير هذه المنتوجات بما قدره 41 بالمائة. علما وان معدلات الأسعار عند التصدير سجلت استقرارا عند مستوى 20 دينار للكيلوغرام مقارنة بنفس الفترة من 2021.

وتصدر تونس الأسماك والقشريات والمصبّرات وشبه المصبّرات الى الأسواق الأوروبية، التي تستحوذ على 4ر41 بالمائة على المستوى الكمّي وتوفر زهاء 4ر61 بالمائة من العائدات، تليها القارة الافريقية التي تستقطب 1ر32 بالمائة من الكمّيات وتوفر 2ر18 بالمائة من العائدات.

وورّدت تونس في المقابل، مع موفي ماي 2022، زهاء 26 الف طن من منتوجات الصيد البحري بقيمة 7ر149 مليون دينار مقابل 9ر20 الف طن بقيمة 5ر107 مليون دينار، خلال نفس الفترة من 2021.

علما وأن اسماك التّن المبردة هي من اهم الاصناف المطلوبة من السوق التونسية.