جريدة الخبير

لم لا يتم توظيف أداء على معلوم عبور السيارات بالطريق السيارة لفائدة العائلات المعوزة؟

 

عندما نعود اليوم لتقييم الأوضاع بعد 14 جانفي 2011 نجد أن الثورة استولى عليها عدد من الاحزاب و صنعت قادة جدد في مواقع متعددة و نواب في هيكل متمثل في المجلس التأسيسي طالب اعضائه الذين كلفوا بكتابة الدستور بحق التقاعد و التمتع بإمتيازات… في زمن تواصلت فيه المطالب و تفاقمت فيه الازمات… و بقي الفقير فقيرا بل زاد بعضهم فقرا و اصبح متوسطي الحال الذين كنا نفتخر بنسبة تواجدهم على الساحة الاجتماعية على حافة الفقر… لقد طال الانتظار و أصبح الوضع ينذر بالخطر و بقيت الحرقة في قلوب أبناء الوطن المخلصين لمبادئ الكرامة الاجتماعية و المطالبة بالتشغيل… حالمين بغد أسعد و بحكومة توفر لهم العيش الكريم و الحق في التعويض لما افتقدوه ماديا و معنويا و ما حرموا منه طيلة قرابة 60 عاما من خروج المستعمر الفرنسي…

أمام هذه الظروف و إيمانا منا بأن التونسي لا يبخل عن تقديم العون لأخيه المحروم في مناطق، نقترح كإجراء عاجل توظيف أداء خاص و لما لا استثنائي لفترة بعض السنوات على عبور العربات بمختلف انواعها و أصنافها بكل طريق سيارة لفائدة صندوق “الكرامة” مثلا يوفر المال للطبقة الاشد فقرا بتوفير المسكن و الملبس و منحة لسد رمق العيش و لما لا مشاريع صغيرة في مناطقهم حتى يتم التصدي لظاهرة النزوح الغير منظم و الغير تقليدي و هذا لعمري أمر يمكن تحقيقه و قد حدث مثله حتى في دول شقيقة.

ختاما نقول لكل من يريد الخير لهدا البلد ان المبادرات عديدة و ان الاحزاب التي يتكالب جل المنتمين لها، على السلطة فقط أنه عليهم التحرك لفائدة توفير العيش الكريم لأخوة لهم صنعوا ثورة و لا زلوا لم ينعموا بثمارها في وقت أن هناك من يترصد لسرقتها خدمة لمصالح اجنبية و جهات ماكرة تسعد عندما تبقى بلادنا تتخبط في الفقر و الحرمان كما يحدث في جل الدول الافريقية… و هذا عاينته شخصيا.

مرشد السماوي             

 

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *