جريدة الخبير

لماذا كل هذا التحامل على المديرة العامة للتلفزة الوطنية ؟

عواطف الدالي كانت ضمن كوكبة المنشطين والمنتجين الذين ظهروا لأوّل مرّة على شاشة قناة 21 التلفزية عند انطلاقها في نوفمبر 1994
في هذه القناة تميّزت بالخصوص بحصّتها الطبية ( العيادة الطبية ) التي استمرت لسنوات طويلة قبل أن تنتقل للعمل بالقناة الوطنية الأولى (قناة 7سابقا) مقدّمة ومنتجة لعدّة برامج منها النشرة الجوية وهي أوّل من قدّمتها بعد أن اعتاد التداول عليها مهندسو الإرصاد الجوي وأعمال وثائقيّة أخرى عديدة .
وعواطف الدالي صحفي رئيس، مجازة في العلوم الاقتصاديّة اختصاص العلاقات الاقتصاديّة الدولية ومتحصلة على شهادة الماجستير في تكنولوجيات الإعلام والاتصال (سنة 2011) وشهادة الماجستير في الاتصال السياسي (سنة 2016 )
و في يوم الخميس 29 جويلية 2021 عقد اجتماعا استثنائيا بمقر مؤسسة التلفزة الوطنية وذلك إثر إصدار رئيس الجمهورية أمرا رئاسيا يقضي بإعفاء السيد محمد لسعد الداهش من مهامه رئيسا مدير عاما للتلفزة التونسية وتكليف السيدة عواطف الدالي بتسيير المؤسسة مؤقتا .
كل هذه المقدمة أردنا بها تقديم لمحة بسيطة عن امرأة جديرة بثقة رئيس الجمهورية و كذلك جميع أفراد الأسرة الإعلامية وما قدمته من أعمال خلال مسيرتها كإعلامية جديرة بالاحترام و التقدير
لكن حصل ما لم يكن في الحسبان حيث تمت مفاجئتها بخطاب السيد الرئيس مباشرة بدون علم مسبق في ظروف سيئة جدا تصويرا صوتا و إخراجا فما كان منها إلا اختيار قرار فوري إما مواصلة بث الخطاب المشوه او قطع البث فكان ذلك و لأجل ذلك تمت تنظيم حملة تشويه ضدها في شبكات التواصل الاجتماعي و اتهامها بعداوة رئيس الجمهورية و محاربته و غير ذلك من الترهات في حين أنها اختارت الصواب

سامي غابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *