جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

قيس سعيد يأتي ما استنكره على غيره

جاء في تدوينة للباحث في علم الإجتماع “سامي براهم” لوم شديد و انتقاد لإمضاء رئيس الجمهورية على قانون المالية لسنة 2022.. هذا القانون الذي تضمّن جُملة من القرارات التي كان سعيّد قد انتقدها سابقا و لام أصحابها إلا أنّه اليوم قد ختمها بِتِعِلّةِ أنها “إكراهات تتعلّق بما لحق الدولة منذ عقود” على حد تعبير براهم.

أما فيما يتعلق بالجباية فأشار براهم في تدوينته أنه كانت و لا تزال تُنتَزَعُ من الفقراء و المساكين…

نص التدوينة:
“عاش من عرف قدره
عندما يمضي رئيس الدّولة على قانون المالية رغم ما تضمّنه من اختيارات لم يكن مقنعا بها كما ورد في تصريحه، ولا تسمح بتحقيق مطالب الشعب في العدالة الجبائية كما ورد في تصريحه، … ويعترف كسابقيه أن هذه الاختيارات هي نتيجة إكراهات تتعلّق بما لحق الدولة منذ عقود …
إذا لماذا يشيطن سابقيه على ما أتاه هو نفسه ؟ ولماذا كلّ هذا الهيلمان من الإجراءات الاستثنائيّة التي أدّت إلى الانقلاب على الدّستور والمؤسّسات والهيئات الدّستوريّة وكرّست احتكار السّلطة والحكم الفردي ؟…
ألم يستمدّ هذا الانقلاب شرعيّته من التّسويق لخيانة السّابقين لمصالح الفقراء وكلّ ذلك المعجم الشّعبويّ التّحريضي المثير للعواطف ؟ ما الذي تغيّر ؟ لا شيء … ما الذي تحقّق من هذه الوعود ؟ لا شيء … بل بقيت الجباية على حالها محمولة على كاهل الفقراء …
ألأجل هذا حدث كلّ ذلك العبث والمقامرة بمستقبل البلد ؟ حقيقة عاش من عرف قدره”.

بلال بوعلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *