جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

قضية ابتزاز السيد العربي نصرة: مهزلة أخرى تحت سقـف التأسيسـي

هل دخل العجرودي على الخط و اخترق حزب الجمهورية؟   

SITE2

 أثار إعلان إقالة رجل الأعمال السيد العربي نصرة من رئاسة حزب حركة الجمهورية الصادر عن السبعة أعضاء الذين يتكون منهم المكتب السياسي لهذه الحركة، ضجة إعلامية وكذلك سياسية وما يزال صدى بلاغ «الإقالة» مدويا إلى حدّ الآن وذلك لسببين،الأول  لأنه تبين أنها إقالة مزعومة  باعتبار أن السيد  العربي نصرة لم يتول ولو ليوم واحد رئاسة هذه الحركة وهو ما أكده بنفسه على لسان السيد رياض السهيلي  الناطق الخاص باسمه متحديا أن يستظهر أعضاء المكتب السياسي للحركة بوثيقة رسمية تفيد بأن السيد العربي نصرة هو رئيس هذا الحزب .

أما السبب الثاني فيتعلق بكون السيد العربي نصرة احتل مكانا هاما في الحوار الوطني الذي حضر فعالياته  ولعب دورا لايستهان به خلال اجتماعاته الماراطونية التي نعرف جميعا نتائجها الهامة التي أخرجت البلاد  من الأزمة السياسية الخانقة التي كانت تعيشها.

وما دفعني إلى تناول هذا الموضوع   الذي يشغل إلى حدّ الآن الرأي العام هو هذه الظاهرة المقيتة التي أصبحت تلقي بضلالها على المشهد السياسي في بلادنا و المتمثلة فيما اصطلح  على تسميته بالسياحة السياسية و المتعلقة ببعض الأشخاص الذين انتخبهم الشعب على أساس انتماءات و أهداف معينة ثم تنكروا لمرشحيهم و لمنتخبهم وأصبحوا يرقصون بين أحزاب و حركات غير التي ترشحوا لحسابها في انتخابات 23 أكتوبر 2011.

وهؤلاء لا يعدون أن يكونوا حقيقة «مغامرين سياسيين» ديدنهم الوحيد الكسب لمصالحهم الشخصية تحت غطاء «النضال  من أجل أهداف وقيم نبيلة لفائدة البلاد»

وقد تجلت هذه الممارسة البغيضة في أبهى مظاهرها في قضية «إقالة» السيد العربي نصرة

وأنا أتناول هذا الموضوع وجب  التأكيد بأنني لم أكن يوما من المتعاملين مع السيد العربي نصرة أو حتى من المتابعين لنشاطه كرجل أعمال أو كناشط سياسي بل على عكس سبق وأن انتقدت أداءه  على مستوى قناته التلفزية حنبعل التي لم يعد يملكها  حاليا

لكني وجدت نفسي مدفوعا إلى قول كلمة حق لاقتناعي بأنه  تعرض حسب كل المعطيات  المتوفرة إلى عملية تشويه و ابتزاز ممنهجة في هذه القضية

لكن إذا كان السيد العربي نصرة يملك القدرة و الحجة للدفاع عن شخصه وإبراز حقيقة علاقته بحزب حركة الجمهورية وهو ما فعله بطريقة جلية و مقنعة أفحمت مناوئيه من أعضاء الحركة المذكورة ،فإن الخاسر الكبير هو المجلس التأسيسي ذلك أن الأعضاء المؤسسيين لحزب حركة الجمهورية خمسة منهم نواب في المجلس  التأسيسي ومن المنسلخين  عن الجهات التي رشحتهم و هم في كلمة من المتلاعبين و المتنكرين حقيقة لمن انتخبوهم و السؤال الذي يفرض نفسه هو متى يتحرك الشرفاء من أعضاء المجلس التأسيسي و هم كثر و يشكلون أغلبية ساحقة لإيقاف هذه المهزلة التي تحصل  تحت سقف مجلسنا الموقر؟

وحتى أعود إلى أصل  هذه القضية فإن ما نشر وقيل و كتب حولها لا يعدو أن  يكون العنصر الظاهر والسطحي منها ،ذلك أن عددا من المعطيات المتوفرة لدي تؤكد أن إثارتها في هذا التوقيت بالذات يدخل في إطار الحرب  غير المعلنة التي تدور رحاها من أجل الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في محاولات  لبناء قواعد شعبية للغرض و إقناع أطراف داخلية و خارجية  بجدارة هذا وذاك للترشح لهذا المنصب إستنادا إلى ما يملكه من عناصر النجاح من بينها القاعدة الشعبية وإمكانيات تأثير اتصالية وإعلامية و مادية…

إذن وفي هذا الإطار بالذات تتنزل هذه القضية  فالسيد العربي نصرة»تخلّص»من قناة حنبعل وهو حقه المشروع في ذلك وقد اشترى هذه القناة طرف سعودي وعندما تمت هذه العملية قال رجل الأعمال و باعث حزب الكرامة و الحريّة و صاحب قناة الجنوبية السيد محمد العياشي العجرودي بأنه هو الذي اشترى قناة حنبعل عن طريق أطراف سعودية في إطار الإعداد لترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة.

و ما لا يعرفه العامة هو أن السيد العجرودي ينشط في إطار «حرب الرئاسية»غير المعلنة التي تحدثت عنها  آنفا ومن غير المستبعد أن يكون تمكن من اختراق  حزب حركة الجمهورية الذي كان السيد العربي نصرة مرشحا لرئاسته بعد أن يتم مؤتمره الذي كان بصدد الإعداد إلى عقده،وأقنع أعضاءه بأن يبعدوا «الرئيس المحتمل»وهذا ما وقع فعلا

والملاحظ  أن هذه القضية التي كان المقصود منها عزل السيد العربي نصرة سياسيا  حققت عكس ذلك تماما إذ  لم يسبق أن حظي هذا الرجل باهتمام إعلامي مكثف مثل الذي حظي به منذ 4 أفريل وهو اليوم الذي صدر فيه بلاغ «العزل»من حزب حركة الجمهورية ،هذا إلى جانب تلقيه حاليا لعروض من أحزاب ترغب في مساندته في حال ترشحه إلى الانتخابات الرئاسية القادمة هذا إلى جانب إنكبابه على بعث حزب جديد   بمعية ثلة من رجال الأعمال و الإطارات المناضلين من أجل إرساء نظام جمهوري ديمقراطي و عادل وربما سيتم بعث هذا الحزب تحت تسمية «حزب الشعب»

  عبد اللطيف بن هدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *