جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

قابس” هل يفي ” الشاهد” بتعهداته ؟؟”

polluee-usine-chimique-deversee-region-Gabes-Tunisie-30-2017_2_1399_929

فضلات و اوساخ تتدفق الى البحر نتيجة ظاهرة التلوث الصناعي التي تعاني منها الجهة منذ زمن .

و اليوم نجد متساكني هذه المنطقة يهددون بالتصعيد نتيجة تفاقم هذه الظاهرة و خاصة امام الشاطئ ‘الشط السالم’ نلاحظ  اندثار الواحات التي كانت تميز الجهة نتيجة وجود المجمع التونسي الكيميائي.

و صرح مجموعة من المسؤولين بان قرابة 1400 طن من الفسفاط يرمى بها في البحر .. مما يهدد المحيط و قد يتسبب بالتلوث البيئي .

هذا الى جانب المصانع التي تفرز يوميا هواء ثاني اكسيد الكربون و الذي يؤدي الى التلوث الهوائي و هذا ما ينتج عنه تدهور صحة الانسان خاصة .

” في الماضي كانت مدينتنا نظيفة ” هذا ما صرح به السيد ‘منصف بن عياد ‘ , و هو نجار عن عمر 52 سنة , يقطن بالزلة , حي المتاخمة .

و لكن منذ وجود و تنصيب الشركات اصبحت للأسف ‘قابس’ ضحية .

و هذا ما انعكس سلبيا , و تسبب في ظهور امراض متعددة :

– التعب المزمن , مشاكل في الجهاز التنفسي و ايضا تلوث المياه و التربة و باطن الارض الذي ادى الى تدني التنوع البيولوجي .

وصرح البعض ان التلوث سبب في تفاقم مرض السرطان في المنطقة و هو ما نفته السلطات .

و صرح والي قابس منجي ثامر لوكالة “فرانس برس” :

انه وفقا لنتائج الدراسات التي قامت بها وزارة الصحة , فانه ليس هناك تأثير بين التلوث و الامراض مثل السرطان و الربو .

صباح مومن , 47 سنة , صاحبة مطعم شعبي , صرحت بان التلوث هو الذي تسبب بالربو لأخيها اضافة الى انه تسبب له منذ ثلاثة اشهر بمرض السرطان .و اضافت ختاما : ” في قابس لا نأمل في العيش بآكل صحي و محيط نظيف ” .

نقل المجمع

لفترة طويلة ظلت هذه المسالة من المستحيلات و خاصة في ظل ديكتاتورية ‘ زين العابدين بن علي “

. و كان من المستحيل ان نذكر الجرائم البيئية لهذا المجمع ” … هذا ما صرح به ‘خير الدين باشا ‘ , 32 عام( حملة المواطنة لا للتلوث ) .

و لكن بعد الثورة , نظمت عدة احتجاجات في قابس تطالب بوقف التصريفات و نقل المجمع , و قد نصبت الخيام امام واحد من مداخل المجمع بمنطقة قريبة من موقع الصناعي ‘ ببوشامة ‘ .

و قال السيد خالد حسنات : ” 24 سنة و الذي كان في حالة اعتصام امام المبنى ان الوضع كارثي , و الذي يجرى في مدينة قابس من تلوث يعتبر جريمة “.

تقول السلطات المسؤولة انها بعلم بهذه القضية . و في اخر شهر جوان اعلن السيد ‘ يوسف الشاهد ‘ رئيس الحكومة انه سيقع التخلص التدريجي من وحدات المجمع و تعويضها بمنطقة صناعية جديدة تتماشى مع المواصفات الدولية .

و صرح والي قابس بأنه لم يكن من السهل اقناع مسؤولي هذا المجمع و كذلك وزارة الطاقة بهذه المبادرة لان تكاليفها ستكون مرتفعة .

اما في ما يخص المشروع ذاته , فيتراوح قيمته بين 3,6 و 4 مليار دينار ( 1,2 الى 1,4 اورو) و سيحدد موقعه خلال اخر ديسمبر. فان كانت الاجال مضبوطة , لابد من مرور اكثر من ثماني سنوات لإزالة الوحدات المذكورة و بناء الموقع الجديد .

و اكد والي قابس ان هذا المشروع سيحرر خليج قابس و شواطئه و خاصة شط السلام و هكذا يمكن لنا ان نتمتع “بمنطقة سياحية ” حقيقية .

اما المواطنون فيبدو انهم يشككون في الامر , هكذا صرح السيد خير الدين عضو منظمة “لا للتلوث الذي قال :” هناك عدة قرارات اتخذت و وعود قد قدمت لمن كلها كانت بلا جدوى لحد الان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *