جريدة الخبير

في الذكرى التاسعة و الخمسين لإندلاع الثورة الجزائرية : بين الثورة و الحياة ٬«نبوءة» زكرياء وإرادة الشابي

DownloadedFile-1

يعتبر أول نوفمبر1954 يوما مباركا يحتفل به الشعب الجزائري كل عام مند الاستقلال. انه يوم غير مجرى التاريخ و حطم كل القيود و برهن للعالم اجمع أن الحرية ثمنها غالي و كرامة الأسود لا تداس كما قال الشاعر مفدي زكريا :

نوفمبر غيرت مجرى الحياة      و كنت نوفمبر مطلع فجر

و ذكرتنا في الجزائر بدرا             فقمنا نضاهي بدر

كلمات خالدة لا تمحى من الذاكرة. نعم إنه شاعر الثورة مفدي زكرياء من أصدح بها  ٬ فلن ينسى و لن يمحى من الذاكرة .

ففي يوم الأربعاء 13 نوفمبر من هذا العام تم تكريمه من قبل المجمع التونسي للعلوم و الفنون ببيت الحكمة بقرطاج و بحضور عدد من المفكرين التونسيين و إخوانهم الجزائريين يتقدمهم الدكتور عبد الوهاب بوحديبة.

فهو الذي تغنى بتونس الخضراء أين صاحب خيرة الشعراء و كانت هي له منبر مشع يدافع منه عن بلده الحبيب بكلمات خالدة و نابعة من الوجدان و معبرة عن صدق مشاعر لقلب مجروح و بلد مسلوب.هذه الآهات و النداءات كانت تنشر في ذلك الوقت في الصحف التونسية .انه قاوم الاستعمار الغاشم و رفع صوته مدويا كل العالم و ساند شعبه.فكانت تونس تعمل على تسريب السلاح القادم من دول شقيقة كانت تساند القضايا آنذاك. فبالإضافة أنها كانت تعمل  كمعبر أساسي لتموين جبهة التحرير الوطني بالسلاح فهي كانت تشع بالعلم . فجامع الزيتونة في ذلك الوقت كان هو الموقد الدافئ الذي زود العلماء الجزائريين بالعلم و المعرفة٬ ومن بينهم العالمان إبن باديس و مبارك الميلي .

فهيهات للإستعمار أن يوقف عجلة التاريخ طالما كان  الشعب الجزائري قوي موحد

 و رفض الذل و الإستكانة  انه بلد محمد العربي بن مهيدي  قاهر الجلادين الذي جعل الكولونيل بيجار يقول عنه : لو املك عشرة رجال مثل ابن المهيدي لفتحت العالم كله .

فهذا الرجل الشجاع  شديد الإيمان بوعي الشعب الجزائري و قدرته على التنظيم و المواجهة ٬  فيكفي هذا الشعب  فقط قائد يعلن الثورة .وكان محقا في ذلك٬ فشرع هو     و أصحابه الأبطال في العمل و تحضير الظروف لإنجاح اندلاع العمل الثوري المسلح٬ فأتفقوا على تاريخ ليلة أول نوفمبر 1954 لإندلاع الثورة و تأسيس تنظيم سياسي أطلق عليه جبهة التحرير الوطني له جناح عسكري لقب بجيش التحرير الوطني. كلف كل قائد  بمنطقة معينة٬ فهو كان يقود المنطقة الخامسة –الغرب الوهراني .فأختير هذا اليوم من طرف ديدوش مراد الذي كان يقود المنطقة الثانية و هي الشمال القسنطيني .فكلف هذا الأخير  إلى جانب محمد بوضياف بصياغة بيان أول نوفمبر 1954 لرجاحة عقله و ثقافته العالية و اطلاعه و فهمه العميق لمبادئ الحركة الوطنية و احتكاكه الكبير بالشعب

فالمنظمون لهذا اليوم كانوا خمسة ذكرنا اثنين و بقيا ثلاثة.أول هؤلاء الثلاثة  كريم بالقاسم الذي كان يقود المنطقة الثالثة و هي منطقة القبائل .إلتحق  هذا الأخير سنة 1946 بحزب الشعب الجزائري و بدأ في إقامة خلايا سرية في 12 دوار (قرية) حول ذراع الميزان. و في 1947 حكم عليه باعتباره أحد الأعضاء الفاعلين في ناحية القبائل بالإعدام غيابيا  ثم في سنة 1950 «بتهمة القتل و التحريض على التمرد و العصيان ضد فرنسا .

و ثانيهم  مصطفى بن بولعيد لقب بـ»أسد الأوراس» كقائد عسكري للمنطقة الأولى.  أثبت جدارته في الميدان و ذلك في مواجهة الاستعمار الفرنسي، وهو مع ذلك قائد سياسي يحسن التخطيط والتنظيم والتعبئة يملك رؤية واضحة لأهدافه ولأبعاد قضيته وعدالتها، وكان يتحلى بأبعاد إنسانية إلى جانب تمرّسه في القيادة العسكرية والسياسية.

 خامسهم قائد المنطقة الرابعة رابح بيطاط مناضل في صفوف حركة انتصار الحريات الديمقراطية و عضو في المنظمة السرية. حكم عليه غيابيا بالسجن لعشر سنوات بعد مشاركته في مهاجمة دار البريد بوهران. كان عضوا مؤسسا للجنة الثورية للوحدة و العمل.

كانت بداية الثورة بمشاركة 1200 مجاهد على المستوى الوطني بحوزتهم 400 قطعة سلاح و بضعة قنابل تقليدية فقط .و كانت الهجومات تستهدف مراكز الدرك و الثكنات العسكرية و مخازن الأسلحة و مصالح إستراتجية أخرى بالإضافة إلى الممتلكات التي استحوذ عليها  المستعمر و بإعتراف السلطات الفرنسية الغازية ٬ فقد بلغت ثلاثين عملية .أما الثورة فقد فقدت خيرة أبنائها الذين سقطوا في ميدان الشرف من أمثال ديدوش مراد   و باجي مختار و غيرهما …

انتصر الشعب الجزائري و انتصرت فكرة المقاومة في العالم العربي و الإسلامي وفي أمريكا اللاتينية ٬حتى أن الخبراء و الاستراتجيين يعتبرون أن الثورة الجزائرية مثلت نموذجا لعديد الحركات الشعبية المقاومة .فحفظت فكرة هذه الثورة في الأدبيات في كل من الجزائر  و تونس  وتشكلت لذلك ثنائيات و حركات  أدبية مشتركة أهمها التقاء الشاعرين مفدي زكريا  و أبو القاسم الشابي من تونس .حيث قال هذا الأخير:

« إذا الشعب  يوما أراد الحياة ***    فلا بد أن يستجيب القدر  «

و هذه أبلغ رسالة اليوم للقضية الفلسطينية و تحرير الأراضي العربية المغتصبة.

سليمة نزيهة

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *