جريدة الخبير

عمادة المهندسين التونسيين تحتفي بيوم المهندس

oit-photos

في إطار الاحتفال بيوم المهندس لسنة 2016، تنظم عمادة المهندسين التونسيين يوم 22 أكتوبر تظاهرة أولى من نوعها بقصر المؤتمراتتهدف إلى لمّ شمل المهندسين بجميع أصنافهم واختصاصاتهم  قصد رصّ صفوفهم داخلعمادتهم التي أوكلوا لها العديد من المهام التي لا يمكن لها أن تنجز دون توحّدهم  ودعمهم  لها بمختلف الأوجه والأشكال.

تريد العمادة من خلال هذه التظاهرة أن تبرهن على المكانة الهامة للمهندس وأن تبين دوره الريادي في إدارة البلادمنذ سنوات الاستقلال الأولى. كما ترمي العمادة إلى تصحيحموضع المهندس في البناء وأخذ القرار سواء كان ذلك اقتداء بأسلافنا العرب الذين أعطوا العلماء حق قدرهم وكانوا أول من ساهم في بناء الدولة العربية وامتدادها من الشرق إلى الغرب أوكذلك اقتداء بالدول المعاصرة المتقدمة التي تبجّل علماءها ونخبها وعلى رأسها المهندسون الذين يمثلون حجر الأساس في دفع التطور التكنولوجي في جميع مجالات تقدّم البلدان ورفاهة شعوبها وحمايتها.

 أهداف يوم المهندس:  

كما تضع العمادة في برنامج  هذه التظاهرة  الكبرى إحياء ذكرى تأسيس عمادة  المهندسين التونسيين كهيكل يجمّع المهندسين المتمركزين في كافة أنحاء البلاد، هيكل يتبنّى مشاغلهم ومشاكلهم ويدافع عن مهنتهم، هيكل يجمّع آراءهم وتصوّراتهم في كل ما يهمّ إدارة البلاد  والمجتمع وخلق الثروة ويمثّلهم لدى كافة  المؤسسات والهياكل الحكومية والمنظمات الوطنية والأجنبية. كما تؤكد العمادة، سواء من خلال هذه التظاهرة أو على المستويين المتوسّط والبعيد،على لحمة المهندسين وتثمين الدور الهام الذي يلعبونه داخل المجتمع باعتبار ما لديهم من علم ومعرفة وتجربة في إدارة البلاد والعباد ناهيك وأن رؤساء الحكوماتالخمس المتعاقبة ما بعد الثورة هم مهندسون.

من جهة أخرى، وباعتبار وأن العمادة لا تستطيع لوحدها أن تحقق آمال المهندسين وما يصبون إليه سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الجماعي،فإنه قد بات من الضروري خلق منعرج مفصلي في مسار العمادة والمهندسين يكمن أساسا في مراجعة النصوص القانونية المنظمة لمهنة المهندس وبالتالي للعمادة التي تسهر بالأساس على حماية المهنة ومنخرطيها ومكانتهم العلمية والمعنوية والمادية من جهة وعلى الرفع من مستوى الخبرات الهندسية بوضع أطر ومعايير جديدة تحمي المهندسين من الدخلاء وترفع من مستواهم العلمي من خلال الرسكلة والتكوين المستمرين. فعندما يشعر المهندسبأهمّية ما يقوم به  وبأن دوره لا يقل أهميّة عن بقيّة أدوار الفاعلين الآخرين في البلاد من معماريين ومقتصدين ومحاميين وأطباء وغيرهم  وعندما يشعر المهندس بأن دور عمادته لا يجب أن يكون أقل اهمية من دور المنظمات والعمادات الوطنية الأخرى  فإنه سيسعى إلى  تجسيد دوره ودور عمادته ويراهن على انتمائه لها.

هذا، إيمانا منا بضرورة توحد المهندسون التونسيون والتفافهم حول عمادتهم قلبا وقالبا لطرح الاستشارات والتوجّهات الكبرى التي تهمّ القطاع في جميع المستويات بداية من الدراسة إلى التقاعد ومرورا بمختلف مراحل العمل والانتدابات والعمل الحرّ والترقيات والتسميات والمهام التي توكل للمهندس في مختلف هياكل الدولة وغير ذلك من المواضيع المهمّة التي تشغل بال العمادة تماما مثلما تشغل تفكير المهندسين.

كما سيتبنى هذا الاحتفال بالأساس الأوضاع المادية للمهندسين  التونسيين  وتحدّيات التشغيل  في القطاعين  الخاص والعام على حدّ السواء.

شعارات يوم المهندس: 

 سيتم خلال هذه التظاهرة رفع العديد من الشعارات التي تمّ اختيارها  للتعبير عن أغلب ما يجول بخاطر المهندس وما يريد إبلاغه للمؤسسات الحكومية والمنظمات بمختلف أنواعها ولكل من يهتم بالشأن الهندسي بالبلاد. ومن بين الشعارات المختارة تم التركيز على: “المهندس أمل تونس” و “في اتحاد  المهندسين قوة” و “المستحيل ليس هندسيّا” والوضع المادي للمهندس … إلى أين ؟”إلى غير ذلك من الشعارات التي سنجد من بينها أيضا ما يهتم بالتكوين الهندسي والتشغيل الهشّ وغير المستديم.

 برنامج يوم المهندس:  

 إضافة إلى الكلمات والمداخلات التي سيلقيها السيد رئيسالحكومة وعميد المهندسين  وبعض الضيوف،  سيشهد ” يوم المهندس ” تكريم  بعض الشخصيات الهندسية التي قدّمت خدمات جليلة  للمهنة والوطن عبر أجيال مختلفة. كما سيقام خلال هذا الاحتفال معرضا هندسيّا يجسّد  بعض الإنجازات في قطاعات متعددة.

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *