جريدة الخبير

على هامش أيام قرطاج السينمائية والأبطال المزيفون

jcc

إثر العملية الإرهابية الإجرامية شرع في الإعلان من طرف المشرفين على مهرجان السينما أن العروض ستتواصل وظهر البعض وكأنه بطل ومغوار يستعرض عضلاته أمام آلات التصوير وأمام أهل الإعلام ويتغنى بالشجاعة وبالإقدام والتحدّي بينما في الحقيقة أن الجهات هي التي تقرّر كل ما يتعلّق بالأمن ولا تتشاور مع أي كان في القرارات الأمنية ولا يعتبر تواصل العروض السينمائية نوعا من الشجاعة لان الأمن خصص أعوانا لحراسة النزل وأماكن العروض وشدد تلك الحراسة ثم انه من المعروف أن الإرهابي هو جبان وغدّار بطبعه ولا يقترب من الأماكن شديدة الحراسة بل هو يبحث عن الفراغ وأماكن أهملت فيها الحراسة لتنفيذ جريمته.

ومنذ رفع حالة الاستنفار بشارع الحبيب بورقيبة اتخذ الأمن كل الاحتياطات الظاهرة والمخفية وكان على ثقة شديدة من تأمين شارع الحبيب بورقيبة وكل الأماكن الحساسة وكلام وزيرة الثقافة ومدير الدورة نوع من السينما ويبقى الأمن صاحب القرار النهائي لان النتيجة تتحملها ووزارة الداخلية في حالة وقوع حادث ما.

وبعد أن أسدل الستار على هذه الدورة يتمنى  أن يكون الجمهور تمتّع حقا بالأفلام  وبالسينما بصفة عامة بعد أن حرم منها السنوات طويلة والغريب أن وزارة الثقافة سارعت بميزانية محترمة تنظيم دورة جديدة في حين لا أحد يتحدث هناك عن الاهتمام بالتخطيط لبعث قاعات جديدة ولإعادة إشعاع فن السينما كما كان قبل سنوات … نخشى أن تكون المصالح الذاتية تفرض عدم الدخول في بعث مخطط للتشجيع على إقامة مجمّع قاعات في كل المدن وهذا يتطلب دراية حقيقية بوضعية السينما في العالم.

محمد الكامل

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *