جريدة الخبير

عالم البيئة في قلب استراتيجية “دان آب”

Processus Recyclage des Bâches DANUP1

أصبح مشكل النفايات والملوّثات الأخرى للمدن  يطرح في أيامنا هذه بأكثر حدّة . ومن هذه النفايات نجد ملصقات اللافتات الإشهارية  التي لا تقع إزالتها من الأماكن التي علّقت بها بالرغم من زوال الإنتفاع من تعليقها .

وهذه المنتجات التي تصمد جيّدا أمام تقلّبات  الأحوال الجوية  سرعان ما تسقط  وتكسو الأرض  إذا لم تكن مثبّتة بطريقة جيدة إلى محاملها .

وفي إطار مقاربة أصيلة ومسؤولة في الآن ذاته تنطلق من هاجس  معالجة هذا النوع من الملوّثات  اختارت العلامة ” دان آب ”  التوجّه نحو استراتيجية  ذات مغزى في  التنمية  البيئيّة . وبالرغم من التردّد الذي تبديه بعض العلامات الأخرى في أخذ موقعها في المحور البيئي فإن علامة ” دان آب ” لم تتردد لحظة في قطعهذه الخطوة لتصبح علامة صديقة للبيئة (eco friendly) وذلك بفضل  تنفيذ إجراءات اجتماعية مختلفة ذات مصلحة عامة .

Processus Recyclage des Bâches DANUP2

وتمثّل هذه الإجراءات في الحقيقة نظرة بيئية مسؤولة وتحمل روح التضامن التي برزت ملامحها في وقت سابق من خلال الحملة الاتصالية التي نظّمتها علامة ” اليوغرت المشروب ” لفائدة التظاهرة الرياضية “Happy Run Danup 2016”  حيث قامت ” دان – آب ”  بتحسيس مزوّدي اللافتات الإشهارية من خلال حثّهم  وجعلهم يتعهّدون بتسليمها كافة اللوحات الإشهارية بعد استعمالها .

وبهذه الطريقة استطاعتالعلامة التجارية” دان آب ” أن تستعيد المعلقات الإشهارية وأن توقظ رغبة الإبداع لدى الحرفيين الصغار الذين أوكلت لهم مهمّة إعطاء حياة ثانية لتلك المعلّقات المطبوعة التي كان عددها 70 معلّقة . وكان ذلك أوّل حملة للمعلّقات الصديقة للبيئة في تونس .

وبعد عمل محكموشديد الإتقان  تمّ تحويل ” الباشات ” (  les bâches)  إلى أشياء صالحة للإستعمال وثمينة  ومنها ما تم تحويله إلى قطع أثاث من خلال رسكلها وقد اختارت ” دانآب ” أن تقدم 100 حوالي  قطعةpoufs  صنعت من هذه الملصقاتهدية لفائدة الجمعيات الخيرية والمدارس الواقعة ببعض المناطق الفقيرة والنائية .

وإذا كان الإشهار زائلا وكذلك المعلقات الإشهارية فإن هذه القطع من الأثاث صنعت لتدوم . ومن هنا ليس غريبا أن يلقى هذا التمشّي التجديديوالمسؤول الترحيب من قبل المجتمع المدني ومن قبل السلطات التونسية أيضا .

ومن خلال هذه الخطوات  الصديقة للبيئة تبرهن ” دان آب ”  اليوم على عزمها ورغبتها في أن تكون مثالا ملهما  ومسؤلا من خلال اقتراح حلول ذكيّة للمشاكل البيئية  التي تعرفها البلاد .

Processus Recyclage des Bâches DANUP3

وللتذكير فإن ” دانآب ” كانت سنة 2016 وراء إعادة تركيز 50 حاويةلرسكلة  البلاستيك في أماكن ظاهرة بعدة أحياء من تونس الكبرى وذلك في إطار تقديم حلولبديلةفي تونس لكيفية التصرّف الأمثل  في النفايات.

وبفضل هذه المبادرات فإن ” دانآب ” ومؤسسة  ” دليس- دانون ”  باعتبارها  فاعلا أساسيا في  المشهد الإشهاري  تعتزمان المضي  قدما في هذا التوجّه  من خلال خلق قيمة مضافة
الذي  من شأنه  إفادة كافة الفاعلين في المجموعة  وبالتالي دفع مؤسسات أخرى إلى النسج علىمنوالها  من أجل تونس أنظف وأجمل وأحسن .

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *