جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

صحبي قرجي: المهندسون المعماريون يعانون ظروفا مادية صعبة لأنه قطاع مهمش

بين صحبي قرجي رئيس هيئة المهندسين المعماريين  أن المهندسين المعماريين يعانون اليوم ظروفا صعبة لأنه قطاع مهمش مضيفا أن  رقم المعاملات التي يحققها كل مهندس معماري سنويا  يبلغ 15 ألف دينار وبالنسبة للشباب يبلغ حوالي 10 آلاف دينار فقط.

ودعا  ضيف أكسبراسو رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى  إتاحة الفرصة للشباب العاملين في هذا القطاع حتى يثبتوا كفاءاتهم وماهم قادرون على فعله وتحقيقه حتى تكون بلادنا أفضل.

هذا وأفاد أن هؤلاء الشباب من المهندسين المعماريين يعانون ظروفا مادية صعبة بسبب منافسة القطاع غير المنظم ولأن التونسي لا يعرف مهنتهم جيدا .

وفي موضوع آخر أفاد صحبي قرجي اليوم 25 فيفري 2021 خلال برنامج أكسبراسو أنهم قد تحصلوا مؤخرا على جواب من طرف الهيئة العليا للصفقات العمومية بخصوص أن التمشي الذي إعتمده ديوان الطيران المدني والطائرات في تصور مشروعه  بخصوص  توسعة مطار تونس قرطاج خاطئ   لأنه لا  يحترم التشاريع  ولا يضمن حسن التصرف وحسن إنجاز المشروع نظرا لأنه ليس قابلا للتحقيق في تونس اليوم حيث يجب أن تجتمع كل الأطراف وتتباحث حول التمشي السليم الذي يجب إتباعه.

المهندسون المعماريّون يطالبون بإلزاميّة تأشيرة عمادتهم على ملفّات رخص  البناء - أفريكان مانجر | African Manager

هذا وأضاف أنه يمنع على كل المهندسين المعماريين المشاركة في إنجاز هذا المشروع وإلا فسيتعرضون لعقوبات من طرف هيئة المهندسين وذلك إلى أن تتوفر الوسائل الكفيلة بحسن تنفيذه.

وللإشارة كانت عمادة المهندسين التونسيين وهيئة المهندسين المعماريين بتونس والجامعة الوطنية لمؤسسات البناء والاشغال العمومية،  قد أكدت رفضها التام لاجراءات طلب العروض المتعلق بتوسعة مطار تونس قرطاج الدولي في صيغته الحالية “مفتاح في اليد” وأهمية تعديله شكلا ومضمونا.

هيئة المهندسين المعماريين ترفض التصور الحالي لتوسعة مطار تونس قرطاج

وحثت مختلف هذه الهيئات المهنية، في بيان مشترك صدر يوم  6 أكتوبر 2020، على ضرورة تقديم مصلحة الوطن بالتعويل اساسا على الكفاءات الوطنية من مهندسين معماريين ومهندسين ومقاولين وصناعيي بناء بدل تكريس تغول الشركات الاجنبية الكبرى على حساب الطاقات الوطنية مبرزين ضرورة استعمال موارد الدولة داخل البلاد عوض اهدار المال العام لصالح الشركات الاجنبية في مجالات اثبتت فيها الخبرات التونسية نجاعة لا جدال فيها.

من جهة أخرى أشار أن 80 بالمائة من البناءات في تونس لم يشرف عليها المهندسون المعماريون بسبب منافسة القطاع غير المنظم  مضيفا أن الدولة لم تمنع البناء الفوضوي والذي لا يخضع للشروط اللازمة كما أن المواطن يتفادى كثرة الإجراءات الإدارية وطولها.

ودعا قرجي إلى تغيير القوانين في هذا الخصوص حتى يتم تسهيل الإجراءات وتقليصها.

هذا وأوضح أن هذا القطاع يشغل حوالي 3 آلاف مهندس معماري من جملة 6 آلاف  منهم ألفي شاب .

إكسبراس آف م

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *