أقدم صباح اليوم الأربعاء 23 فيفري 202 شاب في مقتبل العمر على إضرام النار في جسده بالقرب من ساحة الشهداء في وسط مدينة القصرين وتم نقله على جناح السرعة إلى المستتشفى الجهوي لإسعافه.

وقد تبين أن الشاب هو شقيق موظفة ببلدية النور قامت منذ مدة بالتبليغ عن شبهات فساد وقد أقدم على على إضرام النار في جسده بسبب الضغوطات التي تتعرض لها شقيقته من بينها تغيير مكان عملها وإيقافها عن العمل.

وأكد مصدر طبي لمراسل شمس أف أم، أن الشاب تعرض الى حروق من الدرجة الثالثة وحالته الصحية حرجة.

من جانبها أكدت رئيسة بلدية النور فاطمة محمود، بأن البلدية لم تمارس أي نوع من الضغوطات على الموظفة وأن نقلتها من مصلحة إلى مصلحة أخرى هو أمر طبيعي و القانون يخول للإدارة القيام بتحويرات.