تصدّر رئيس الجمهورية قيس سعيّد نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية بنسبة 76 بالمائة، وفق ما كشفت عنه نتائج البارومتر السياسي الخاص بشهر جانفي المنقضي الذي أجراه معهد إمرود كونسلتينغ

واحتلت رئيسة الحزب الدستوري الحر المركز الثاني بنسبة 7 بالمائة يليها النائب بالبرلمان المعلقة اختصاصاته الصافي سعيد بنسبة 3 بالمائة.

ولم يصرح 24 بالمائة من المستجوبين عن نوايا تصويتهم.

وأجري سبر الآراء في الفترة المتراوحة بين 27 و31 جانفي المنقضي على عينة تنتمي إلى كل أطياف المجتمع من حيث التركيبة الديمغرافية مكونة من 1060 تونسيا تتراوح أعمارهم بين 18 سنة فما فوق.