جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

راشد الغنوشي بناء متهالك آيل للسقوط

103 صوتا، هي العدد الجملي للأصوات الممضية إلى حد هذه اللحظة على عريضة سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب “راشد الغنوشي”، و هذا ما تم تأكيده من قبل “رضا الزغمي” عضو الكتلة الديمقراطية المتكونة من ثمانية و ثلاثين نائبا. و من أجل تحقيق مطلب سحب الثقة من رئيس البرلمان، يُشترط في العريضة أن تكون حاملة ل109 صوتا.
و كان النائب “منجي الرحوي” قد أشار إلى أن السبب الرئيسي لسحب الثقة من الغنوشي، هو تأزم الوضع داخل مجلس نواب الشعب الذي أثر و انعكس على البلاد ككل.
و قد سبقت هذه العريضة عريضة أخرى تم تقديمها بتاريخ 30 جويلية 2020، إلا أن مصيرها آن ذاك كان السقوط. فهل يسقط الغنوشي اليوم؟
يبدو أن النهاية قريبة جدا و لا تفصل الغنوشي عنها سوى ستة أصوات، خاصة و أن النقد فيه قد اشتد مؤخرا.
هذا و لم تسلم رئاستا الدولة و الحكومة من هذا السخط الذي طال الجميع، من أولئك الذين أرهقتهم الهزائم و الإنتكاسات، أولئك الباحثين عن شيء من الإستقرار و الأمان..
يبدو أن المسألة مسألة وقت لا غير، ليصبح كرسي مجلس النواب شاغرا، علما و أن هناك كلاما يدور بين الكتل البرلمانية حول الشخصية البديلة القادرة على رئاسة المجلس..

فهل تكون هذه الضربة قاضية؟ أم أن للأمر وجها آخر؟

بلال بوعلِي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *