جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

رئيس جمعية الجالية التونسية بأوكرانيا يوجه نداء استغاثة لرئاسة الجمهورية التونسية للتدخل العاجل من أجل إنقاذ 150 تونسيا محاصرا في أوكرانيا تحت القصف

وجه رئيس جمعية الجالية التونسية بأوكرانيا، طارق العلوي، اليوم الاثنين، نداء استغاثة لرئاسة الجمهورية التونسية للتدخل العاجل من أجل إنقاذ 150 تونسيا محاصرا في أوكرانيا تحت القصف ودون أي مأوى، مؤكدا أنهم في حالة ذعر كبير حيث لم يتمكنوا من العثور على خيم تأويهم من البرد الشديد والفوضى العارمة التي تسود المكان.
ودعا العلوي ،في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، رئاسة الجمهورية التونسية إلى أن تبادر بشكل فوري للتدخل العاجل من أجل إنقاذ الجالية التونسية المحاصرة قبل فوات الآوان، مؤكدا أن الظروف الأمنية تزداد تأزما يوما بعد يوم حيث أن عدد الحافلات المخصصة لنقلهم في تراجع ومن الوارد جدا أن تصبح منعدمة تماما خلال الساعات القليلة القادمة خاصة وأنها أصبحت مستهدفة بالقصف وأن جل الطرقات غير آمنة تقريبا.
ولفت العلوي الى أن جميع المنظمات الدولية لم تحرك ساكنا تجاه هذه الفئة من التونسيين ولم تقدم لهم يد المساعدة، كما أن هؤلاء التونسيين عاجزين عن توفير مستحقات نقلهم بالحافلات الى الحدود الرومانية والتي تضاعفت تحت هذا الظرف بشكل مشط لتبلغ ما يعادل 1550 دينار للشخص الواحد.
ومن جهة أخرى، أفاد العلوي أنه تم، اليوم الاثنين، إجلاء أكثر من 35 عائلة تونسية كانت تعيش تحت الحصار في أوكرانيا الى منطقة « مالدوفا » الواقعة على الحدود الأوكرانية والرومانية وذلك بفضل مساعدة منظمة الدرع العالمية لحقوق الإنسان الأوكرانية التي أمنت لهم الطريق ونسقت من أجل توفير الخيم الكافية لايواءهم بهذه المنطقة كما أنها ستواصل مرافقتهم الى حين التمكن من اجلائهم الى تونس.
وذكر بأن حوالي 300 تونسيا تمكنوا خلال الأيام الفارطة من النجاة من القصف ومن الدخول الى عدة مناطق تقع على الحدود الرومانية .
يذكر أن القصف الروسي لأهداف عسكرية في أوكرانيا تسبب في حالة من الهلع العام في صفوف المواطنين الأوكرانيين وعدد من الأجانب المقيمين هناك ومن

بينهم الجالية التونسية ورغم تمكن أفراد من الجالية التونسية مغادرة أوكرانيا، الا أن إغلاق المطارات زاد من تعقيد عمليات إجلاء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *