جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

دعوة إلى مقاطعة أشغال المجلس الجهوي

جندوبة في: 23 مارس 2021
عاشت جندوبة خلال الأشهر الأخيرة، وخاصة إثر استشهاد الدكتور المقيم بالمستشفى الجهوي بجندوبة الشهيد بدر الدين العلوي، على وقع موجة من الاحتقان في صفوف الأهالي تنديدا بسياسات التّسويف والمماطلة ورفضا لتواصل العمل بالخيارات التنموية الفاشلة، وهو ما أدّى تنفيذ يوم غضب جهوي ويوم إضراب عام جهوي رفع جملة من المطالب، وفي مقدمتها المطالبة بتفعيل قرارات المجالس الوزارية وتفعيل قرارات جلسة 3 أكتوبر الخاصة بقطاع الصحة والمطالب برحيل الوالي.
وقد تفاقمت الأزمة في ظل قيادة جهوية ممثّلة في والي الجهة الذي فشل في تسيير دواليب الجهة وحلحلة مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى تواصل  الشغور في بعض الخطط الهامة وفي مقدمتها خطتي الكاتب العام للولاية والذي يمثل عصب العملية التنموية لاعتبار أهمية وظيفته الإدارية، بالاظافة إلى المدير الجهوي للصحة.  
إنّ غياب الارادة السياسية التي يمثلها والي جندوبة في معالجة الملفات الاجتماعية والاقتصادية، وهو ما يبرز على مستوى الأرقام الرسمية، حيث حافظت الجهة على تقدمها في ارتفاع نسبة البطالة وتأخرها في مؤشر النمو والتنمية.
وقد علم اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بموعد انعقاد الدورة العادية للمجلس الجهوي بتاريخ الخميس 25 مارس 2021 بإشراف والي الجهة. 
إن المكتب الجهوي لاتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بجندوبة، وهو يتابع بانشغال عميق حالة العطالة التي تشهدها الجهة منذ مدة وتداعياتها الخطيرة على مستوى الوضع الاقتصادي والاجتماعي، يهمّه أن يعبّر عمّا يلي: 
1_يجدّد تمسّكه بالمطالب المرفوعة يومي الغضب الجهوي والإضراب العام الجهوي وفي مقدمتها رحيل والي الجهة وتفعيل القرارات الوزارية.
2_دعوته مختلف مكونات المجلس الجهوي، من نوّاب الجهة وممثلي المجالس البلدية وفروع المنظمات الوطنية، إلى مقاطعة أشغال المجلس الجهوي في حركة تجسّد وحدة أبناء جندوبة دفاعا عن ااحق في التنمية والتشغيل.
3_يندد بسياسة التجاهل المعتمدة من طرف رئاسة الحكومة إزاء المطالب المرفوعة من أهالي الجهة وفروع المنظمات الوطنية
4_يدعو إلى التّسريع بسدّ الشغورات على مستوى بعض المواقع الحساسة وفي مقدمتها خطة الكاتب العام للولاية والمدير الجهوي للصحة وتغيير والي الجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *