جريدة الخبير

حديث المناسبات “المبادرة” اعداد رفيق المختار

المبادرة 

مبادرة رباعية في تونس

طيّب فلنتفق إنها مبادرة رباعية للخروج من ازمة خانقة ستذهب بالبلاد إلى المجهول، و طيّب نتفق أكثر على انها مبادرة عقلانية دافعها وطنيا خالصا. و نزيد فنتفق أن هذه المبادرة هي الحل الوحيد… و بإسقاط الحكومة ستنفرج الامور و ستثبّت أركان هذه الدولة. و من غير هذا ستتأزم الامور و ستتصاعد الأصوات منادية بالإضرابات و الاعتصامات و حتى العصيان المدني.

-ما هكذا تورد الإبل و ما هكذا تطفأ النار.

فل نفترض ان هذه الحكومة و على رأسها النهضة لم توافق عليها أو اشترطت شروطا لا تتناسب مع المبادرة

هل الحل في التصعيد و العصيان؟

هل الحل في الانسحابات و الاستقالات؟

أرى غير ذلك، ارى ان الأمر مبيّت و إن الشهيد محمد البراهمي ليس هراسب – و لو أن رحمه الله – كذلك لكان الأمر يحل في إسقاط وزير الداخلية و مساءلة أعوانه.

و مع اني أؤكد ان الحكومة فاشلة و لكن اسقاطها الآن أخطر من بقائها و تفكيك مفاصل الإدارة أشد خطورة من تثبيتها.ثم لنفرض أن هذه الحكومة سقطت فمتى تكون لنا حكومة أخرى ذات كفاءة و استقلالية ستنهض بالبلد و تصحح أخطاء من سبقتها فمن أين لنا بهؤلاء الاشخاص الذين سيتطوعون لرمي انفسهم في أتون حكومة ترث هذا الانهيار على كل الاصعدة؟

ومن هم هؤلاء الذين يقامرون بنضالهم و تاريخهم و يقدّمون انفسهم بتتويج هزيل اسمه وزير لأيام، ثم يغادر نضاله السياسي من الباب الصغير؟ و من هو الرجل الكفؤ المستقل الذي سيكون على رأس هذه الحكومة؟

الأمر خطير و الوضع مهيب و الأفق ضبابي يميل إلى السواد. و الشعب يراقب في قلق يوحي بانفجار رهيب، و لكن لا رأي لمن لا يطاع.

0 Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *