جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

جائزة « أوريكا » لسنة 2019 تؤول لباحثين جزائري وفرنسي

نظمت مدينة العلوم بتونس، اليوم الخميس، بالشراكة مع جمعية المتاحف والمراكز من أجل التنمية الثقافية العلمية والتكنولوجية والصناعية بفرنسا وبرنامج « ماد 21″، الدورة الثالثة من جائزة « أوريكا » لنشر الثقافة العلمية في حوض المتوسط بعنوان سنة 2019 التي مُنحت لكل من الباحثين الجزائري جمال ميموني والفرنسي فرانسوا تادي.
وتمّ اختيار هذين الفائزين من قبل لجنة الجائزة، المحدثة منذ سنة 2017، بفضل جهودهما في مجال نشر الثقافة العلمية وتبسيط المعارف العلمية وتعميمها في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.
وقال جمال ميموني الفيزيائي والفلكي بجامعة قسنطينة الجزائرية ورئيس الجمعية الفلكية الإفريقية إن فوزه بهذه الجائزة يأتي ثمرة لنشاطاته منذ عقود في نشر الثقافة العلمية وخاصة الفلكية في الجزائر والعالم العربي وبلدان إفريقيا وتركيزه على تبسيط الثقافة العلمية خلال محاضراته وورشات التكوين.
واعتبر ميموني في تصريح لـ(وات) إن الجائزة تمثل اعترافا للجهود التي يبذلها الباحثون في المجال العلمي والفلكي، داعيا إلى تطوير مستوى التبادل المعرفي بين دول جنوب حوض البحر المتوسط الذي يسجل « نقصا » في مستوى التعاون المعرفي والعلمي، حسب تقديره.
وأضاف « في الواقع يتمّ التبادل المعرفي والعلمي في منطقة حوض البحر المتوسط بشكل عمودي بين دول الشمال والجنوب، بينما يبقى مستوى التعاون العلمي بين دول جنوب جنوب المنطقة ضعيفا بسبب وجود نظرة دونية مفادها أننا قد لا نفيد بعضنا البعض، وهذا خاطئ ».
ومن جهته، أفاد الدكتور فرانسوا تادي مدير الأبحاث في معهد البحوث الصحية والطبية بفرنسا منذ سنة 1999، (وات) انّ تكريمه بهذه الجائزة يعد تقديرا لنشاطاته في نشر الثقافة العلمية خصوصا في الأوساط المدرسية والجامعية في مجال تنمية الذكاء المشترك.
ويقود هذا الباحث الفرنسي مع مجموعة من الباحثين برنامجا تثقيفيا بفرنسا موجه لفائدة تلاميذ المدارس والمعاهد وطلاب الجامعات حول تنمية معارفهم العلمية من أجل خدمة أهداف التنمية المستدامة وتهيئتهم لمواجهة التحديات والتحولات التي يشهده العالم.
وقال « نقوم كباحثين بمرافقة التلاميذ والطلبة بفرنسا لتبسيط المعارف العلمية عن طريق طرح أسئلة علمية ثم مساعدتهم على الإجابة عليها بمفردهم فتصبح المدارس والجامعات عبارة عن مخابر علمية حقيقية وتحصل الفائدة من نشر الثقافة العلمية ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *