جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

بن علي و قيس سعيد و حكومات ما بعد الثورة و الإعلام الظالم و المأجور سبب انتحار سامي بمقر حركة النهضة

جاء في تدوينة لنور الدين البحيري على حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، أن السبب الرئيسي وراء حرق الفقيد “سامي السيفي” لنفسه بمقر حركة النهضة يعود للظلم الذي شهده المغفور له عهد الراحل بن علي، ثم تواصل الظلم مع حكومات ما بعد الثورة.. وصولا إلى “سلطة الإنقلاب” التي تنكرت حسب تدوينة البحيري لقانون العدالة الانتقالية…

كما لام البحيري الإعلام الظالم و المأجور على هذه الحادثة الأليمة.

أما فيما يتعلق بحركة النهضة، فقد وصفها البحيري بأنها مجاهدة، و بالتالي لا علاقة لها بهذه الحادثة لا من قريب و لا من بعيد.

نص التدوينة:

“كلفة التحريض على الكراهية: القتل

في ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الانسان توفي المناضل والسجين السياسي سامي السيفي حرقا في مقر حركتنا المجاهدة حركة النهضة
استشهاد سامي ليس ألا كلفة ونتيجة لحملات الكذب والافتراء والشيطنة التي استهدفته ورفاقه ممن افنى شبابه في مقاومة الاستبداد والفساد من ضحايا العهد البائد
سامي رحمه الله والآلاف من إخوته وأنداده سلب منهم نظام المخلوع حريتهم وحقهم في التعليم والعمل وسرقت منهم حملات الكذب والافتراء والترذيل والتحقير والتحريض المنظمة حقهم في الحياة والطمأنينة حتى أصبح قوادة المخلوع وورثة الخونة والصبايحية يتندرون بالسؤال عن ثمن السنة نضال
رحم الله الشهيد سامي السيفي الذي ظلمته سلطة الاستبداد وسرقت منه أعز أيام شبابه وظلمته حكومات الثورة بترددها في رد حقوقه واعتباره وسلطة الانقلاب بتنكرها لقانون العدالة الانتقالية وبما روجت له وشجعت عليه من خطاب الكراهية والعنف مباشرة و بواسطة بعض وسائل الإعلام المأجورة والحاقدة
وماكينة تمييز عنصري جهنمية استهدفته ورفاق دربه وحركتهم المجاهدة الوسطية لاعتبارات ايديولوجية وسياسية
المجد والخلود الشهداء الابرار
الخزي والعار لدعاة التمييز والكراهية القتلة المجرمون
عهدا على الوفاء للوطن ومواصلة الكلام السلمي من أجل تونس”.

بلال بوعلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *