جريدة الخبير

23/01/2023
جريدة الخبير, أخبار الاقتصاد التونسي
31140935
lexpert.tn@gmail.com

“المدينة و الاقتصاد الدائري” برنامجان تونسيان يحظيان بالإعجاب خلال الاجتماع الثالث والتسعين لمكتب الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية 

 

بمناسبة انعقاد الدورة الثالثة والتسعين لمكتب الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية ، نظمت الجمعية بالتعاون مع مدينة بوردو ، ندوة دولية يومي 22 و23 مارس 2021 تحت عنوان ” المدينة  والاقتصاد الدائري”.

وشارك في هذه الندوة حوالي 350 مشاركا من ضمنهم رؤساء بلديات وممثلين عن المدن الأعضاء وشركاء دوليين ينتمون إلى 40 دولة افريقية وأمريكية وآسيوية وأوروبية وذلك حضوريا وعن بعد.

 

وتمّ عقد الجلسة العامّة يوم 23 مارس الجاري، برئاسة رئيسة بلدية باريس ورئيسة الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية السيدة آن هيدالغو ورئيسة بلدية تونس ونائبة رئيسة الجمعية ، السيدة سعاد بن عبد الرحيم  إضافة إلى رئيس بلدية بوردو المدينة المضيفة. وأكد المشاركون بهذه المناسبة عن التزامهم التام بإدراج الاقتصاد الدائري ضمن أولويات التعاون الدولي بين المدن الناطقة بالفرنسية. كما شارك في الجلسة كل من السيدة فاطمة بنت عبد المالك، رئيسة بلدية نواكشوط والسيد محمد صديقي عمدة الرباط ، الذين ركزا على البرامج الخاصّة بالمدن المغاربية.

وقد كانت لتونس مشاركة متميزة في هذه الفعالية تمثلت في تقديم مبادرتين مستجدين في مجال دعم الاقتصاد الدائري : مشروع ” ايكولوجيك” ومشروع “موضة أخرى” ويتميز هذان المشروعان المسؤولان بيئيا بالابتكار في مجال التصميم المستدام . علما وأنه قد تم انتقاؤهما من بين البرامج التي تم تقديمها أثناء الأعمال التحضيرية للندوة التي عقدت بالاشتراك مع شبكة مدن المغرب العربي الكبير. وكان قد أشرف على هذه الورشات كل من السيد الطيب البكوش، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي ورئيسة بلدية تونس شيخة المدينة و عمدة الرباط و بمشاركة فعالة لعدد هام من مسؤولي  المدن المغاربية  وممثلي المجتمع المدني من موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا وذلك لدعم وتوجيه وإرشاد المشاركين الشبان.

تكريم مشروعي” ايكولوجيك” و”موضة أخرى” من قبل مكتب الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية

وتولى السيد محمد صديقي، رئيس بلدية الرباط تقديم البرامج الخاصة بالدول الفرنكوفونية بمنطقة المغرب الكبير لا سيما من خلال تلخيص ورشة العمل المخصصة ل “متابعة COP22 المنعقدة بمراكش مع مدن المغرب الكبير”.

هذا وقد تم إطلاق مبادرة ايكولوجيك من قبل جمعية ” Collectif Créatif” التي أسسها  مجموعة من الفاعلين في المجال الثقافي بالمدينة وتهدف المبادرة إلى  دعم التصميم المستدام من خلال تحسيس و تدريب المصممين والمبدعين ( الحرفيين ، المهندسين المعماريين والفنانين) إضافة إلى الطلبة في المجالات الإبداعية.

 

ويفتح برنامج ايكولوجيك المجال لتثمين المشاريع والنماذج والمجسمات كما يمثل فرصة للتواصل بين الجهات الفاعلة كالمؤسسات والمهنيين والجمعيات المعنية بالقضايا البيئية.

 

ترتكز الأنشطة المقترحة بالأساس على الإنتاج الحرفي الذي يتماشى مع مبادئ التصميم الصديق للبيئة القائم بالأساس على استخدام المواد العضوية والمعاد تدويرها والقابلة للتحلل، إضافة إلى اعتماد تمش يرتكز على الحوار والتحسيس بأهمية إتباع نظام حياة مستدام .

أمّا بالنسبة إلى المشروع الثاني فهو مشروع “موضة أخرى” الذي أطلقه معهد Goethe  Le  وPontalent ويتمحور حول قطاع الملابس المستدامة والمسؤولة في تونس وقد مكن هذا المشروع في ظرف 100 يوم من إطلاق مجموعة من البرامج المسؤولة بيئيا والتي تحترم المحيط.

 

ويعتبر مشروع موضة أخرى بديلا ايكولوجيا ممتازا  بالنسبة إلى قطاع صناعة النسيج ، الذي يعتبر من بين أكثر الصناعات الملوثة للبيئة في العالم.

  

الثقافة والعيش المشترك : جائزة الجمعية  الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية للأدب  تتحصل عليها الكاتبة  Djaïli Amadou Amalعن كتابها « Les impatientes »

كما تمّ بهذه المناسبة منح ” جائزة الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية للأدب” في دورتها الأولى حديثا وهي جائزة سنوية تمنح لكاتب(ة) تميز(ت) بالدفاع على الحوار بين الحضارات وعلى مبدأ المساواة واحترام التنوع. وقد تحصّلت الكاتبة الكاميرونية Djaïli Amadou Amal على هذه الجائزة في نسختها الأولى وذلك عن كتابها « Les impatientes »، صوت نساء الساحل.

 

المجتمع المدني والتنمية المستدامة محور اللّقاءات القادمة للجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية

 

صادق مكتب الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية على موضوع المؤتمر القادم الذي سينعقد في كيغالي من 19 إلى 21 جويلية 2021  تحت عنوان “رؤساء البلديات والمجتمع المدني” . كما تم الاتفاق على عقد ملتقيين هامين دعت إليهما المدن الأعضاء أولهما ندوة ستنعقد في باريس في 21 أكتوبر 2021 حول موضوع الاقتصاد الدائري والعلاقة بين المدن والغابات بمنطقة حوض الكونغو . فيما يتمثل الملتقى الثاني في  لقاء رفيع المستوى مع الوزراء الفرنكوفونيين حول موضوع الرقمنة وذلك من 4  إلى 6 نوفمبر بمدينة نامور ببلجيكا.

ومع اقتراب موعد تجديد الاشتراكات ، توجهت الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية بالشكر لشركائها الرئيسيين المتمثلين خاصة في الاتحاد الأوروبي و مؤسسة بيل وميلاندا غايتس على تواصل دعمهم لها منذ سنة 2015.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *