عاد، اليوم الخميس، التزود بالخبز في كامل مناطق ولاية توزر، إلى نسقه الطبيعي، بعد أن تم تزويد المخابز بمادة الفارينة، انطلاقا من مساء الثلاثاء الفارط، لتتواصل العملية إلى غاية اليوم، وفق ما ذكره المدير الجهوي للتجارة، رضا بوراوي.

وشهدت الجهة، وفق ما أوضحه المصدر ذاته، لـ(وات)، ضغطا في مادة الخبز خلال اليومين الماضيين، بسبب الإقبال المتزايد للمستهلكين، بالتزامن مع نقص الفارينة في العطلة الأسبوعية في عدد من المخابز، مؤكدا عودة نشاط المخابز إلى طبيعته، وتوفر الخبز اليوم على إثر جولة تفقدية قامت بها مصالح الإدارة الجهوية للتجارة صبيحة هذا اليوم.

وبين، بخصوص التزويد بمادة دقيق السميد، بأنه تم منذ بداية شهر جانفي الماضي، توفير 147 طنا من هذه المادة، منها 33 طنا وصلت الجهة، مساء أمس الأربعاء، ويتم توزيعها في معتمديتي دقاش وحامة الجريد بحضور فرق المراقبة الاقتصادية.

وكان الاتحاد الجهوي للشغل بتوزر، قد أصدر، مساء الأربعاء، بيانا استنكر فيه تواصل نقص عدد من المواد الغذائية الأساسية، وخصوصا الفارينة ودقيق السميد والزيت النباتي المدعم، معتبرا ما شهدته الجهة من تدافع على المخابز من شأنه نشر فيروس “كورونا” مجددا، وفق تقديره.

وحمل البيان، الحكومة مسؤولية ذلك، داعيا الى تلافي هذا النقص لتجنب الاحتقان الذي قد تشهده الجهة بسبب غياب مواد ضرورية.