جريدة الخبير

الحزب الدستوري الحر يرفض الدعوة الأمريكية لحضور اجتماع برلماني

رفض الحزب الدستوري الحر الدعوة الأمريكية لحضور  مائدة مستديرة بين برلمانيين و الوفد البرلماني الأمريكي الذي سيحل بتونس خلال أيام معدودة…

و قد رفضت رئيسة الحزب “عبير موسي” هذه الدعوة من منطلق إيمانها و إيمان حزبها بحق الشعب التونسي كأمة حرة في تقرير مصيره بنفسه، دون الحاجة لأي تدخل خارجي.. كما تؤكد موسي على ضرورة احترام السيادة الوطنية للدولة التونسية، عن طريق معالجة الأزمات الداخلية صلب الأطر التونسية – تونسية.

و عليه فقد رفض الدستوري الحر رسميا و علنيا الدعوة الأمريكية لحضور الدائرة المستديرة المذكورة.

هذا و ذكّر الحزب بأنه دائما ما نبه التونسيين، حتى قبل 25 جويلية بالتدخل الأمريكي في شؤون تونس و التونسيين…

هذا و لا نعلم إلى حد هذه اللحظة ما إن كان هناك نواب تونسيون سيحضرون هذا الإجتماع!

بلاغ الحزب الحر الدستوري:

“*لم ننتظر 25 جويلية 2021 لنفطن الشعب التونسي حول التدخل غير المقبول للولايات المتحدة الأمريكية في الشأن الداخلي لتونس..

*عندما أصرينا على إبعاد NDI عن البرلمان ووقف خلاص المساعدين البرلمانيين من جهة أجنبية ووقف التدخل في العمل التشريعي وتوجهنا بمطالب النفاذ للمعلومة وجوبهنا بالصد والتعتيم من ديوان “سيدهم الشيخ” … كذبونا وبيضوهم و افتعلوا موضوع “الدهليز” وألبوا الرأي العام وأعلنوا المقاطعة الإعلامية لأشهر طويلة مع الإبقاء على الفقرات القارة للتشويه والتقزيم ..

*عندما صرخنا بأعلى صوتنا “لا امريكا لا قطر شعب تونس شعب حر” من تحت قبة البرلمان ضربونا وأوصلونا إلى الموت ولم تتحرك النيابة العمومية لنجدتنا وقدموا بنا الشكايات ..

*عندما تصدينا لتمرير مجلة المياه الممولة من NDI وغيرها ولا تخدم المصلحة الوطنية وتعنفت من نساء كتلة الإخوان “نطارة التليفونات”  قالوا “ملا ترذيل وتعطيل للبرلمان” وبعضهم يستمتع بجرنا إلى العوينة لمحاكمتنا من أجل استماتتنا في الدفاع عن سيادة وطننا..

*عندما توجهت برسالة مباشرة من صفاقس إلى ” بايدن” وقلت له نحترم علاقاتنا معكم وتعاوننا على كل المستويات لكن لن نسمح لكم بحكم تونس..استهزؤوا بي وقالوا “تو تاكل طريحة من امريكا..”

*اليوم أصبح الجميع يطالب بعدم الخضوع للضغط الأمريكي والبعض الآخر يتباهى برفض الاستجابة لدعوة السفير الأمريكي..

*الفرق بيننا وبين من يؤثثون المشهد السياسي والإعلامي أننا نحسن قراءة الواقع ونستشرف المستقبل ونقول الحقيقة دون مغالطات وهوما ” مايعرفوه بقري كان بالكرشة” أو “يغطيو عين الشمس بالغربال” لإرضاء الحاكمين بأمرهم…

*مرحبا ب”طرايح أمريكا” وسنواجهها بكل صبر وثبات المهم لا نفرط في سيادة بلادنا ونفرض التعامل معها بالندية والإحترام وبناء على منطق win win..”.

بلال بوعلي  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *