افتتح وزير الصحة علي المرابط صبيحة اليوم الجمعة، بمستشفى الرازي بمنوبة، جناح الكهول بقسم طب النفس العام “ابن سينا” الذي انتهت أشغال تهيئته بكلفة 2 مليون دينار، ممولة من مؤسسة تونس للتنمية ضمن برنامجها “براين هالث”.

وانتظم بالمناسبة موكب حضره والي منوبة محمد شيخ روحه وعدد من الإطارات الجهوية والمركزية، وأطلق خلاله على قسم طب النفس العام، اسم الرئيس السابق للقسم، الدكتور الراحل فتحي ناصف، بمناسبة ذكرى وفاته، ووفاء لخدماته الجليلة في الصحة وفي مجال الطب النفسي خاصة، وفق تصريح اعلامي لوزير الصحة.

وأضاف الوزير في تصريح إعلامي، ان خدمات جناح الكهول بقسم طب النفس العام تنطلق الأسبوع القادم، بطاقة استيعاب تبلغ 30 سريرا، بعد أن شهد منذ سنة ونصف أشغال تأهيل، وتجهيزه بأحدث الآلات التي تستجيب للمواصفات العالمية من حيث سلامة وصحة المرضى.

وأوضح ان من ركائز المنظومة الصحية، عدة برامج وطنية عملت وزارة الصحة على تنفيذها وتشمل قسطا كبيرا من التثقيف الصحي والوقاية مع الأخذ بعين الاعتبار الأمراض النفسية في البرامج المستقبلية ومخطط 2025 / 2030.

من جهته، افاد رئيس مؤسسة تونس للتنمية، بدر الدين والي، (وات)، انه تم تهيئة قسم الطب النفسي العام بمستشفى الرازي، بصفة كلية وتجديد أجنحته، وذلك بعد تدخلات سابقة بنفس المستشفى منذ 12 عاما، تمثلت في تركيز مركز “الزهايمر”، ووحدة التكفل بمرضى التصلب اللوحوي الأول من نوعه في إفريقيا سنة 2018، ووحدة “ابن خلدون” للإيواء بقسم “محمد البشير حليم” للطب النفسي للأطفال.

وأشار إلى أن مؤسسة تونس للتنمية برمجت تدخلات مماثلة في قطاع الصحة بعدد من جهات الجمهورية، بالإضافة إلى مشروع المؤسسة الرئيسي “أليف”، الذي يعنى بالشباب العاطل عن العمل، ويساهم في توفير مواطن شغل لهم.

وثمنت رئيسة قسم الطب النفسي بمستشفى الرازي، الدكتورة رابعة الجملي، بدورها مشروع التأهيل الذي أنجز بمواصفات عالمية بما يضفي مزيد النجاعة على إسداء الخدمات لفائدة المرضى، مشيرة إلى أن رئيس القسم المرحوم فتحي ناصف هو من ناضل من اجل تجديد القسم الذي تبلغ طاقة استيعابه 60 سرير موزعة بالتساوي بين النساء والرجال، ويستقبل سنويا حوالي الف مريض ثلثهم نساء و40 بالمائة منهم مصابون جدد بأمراض نفسية.

وذكرت انه تم اضافة الى قسم الإقامة، جناح جديد يشمل عيادات ومكاتب الإطار الطبي المتكون من 20 إطار، وشبه الطبي وهم 70 عون وإداري، فضلا عن قاعة علاج شاسعة لممارسة “اليوغا” وتنظيم حصص العلاج الفردية، ثم قاعة انتظار للمرضى ومساحة خضراء.

يشار الى ان المرحوم فتحي ناصف الذي يعدّ من أبرز أعلام المدرسة التونسية لطب الأمراض النفسية، تولى الإشراف على قسم طب الأمراض النفسية “أ” بمستشفى الرازي ورئاسة اللجنة العلمية لهذه المؤسسة الجامعية، إضافة إلى إنتخابه في عدة مناسبات رئيسا لمختلف الجمعيات العلمية للطب النفسي بتونس وخارجها.