لماذا قاطع المشاهد الأخبار على الوطنية الأولى؟

منذ أن  اشتدت حمى الصراعات و النزاعات بين الأحزاب و الحكومة من جهة وكذلك بين نواب الشعب و رئيس البرلمان صارت مقاطعة آلية لنشرة الأخبار على القناة الوطنية من قبل المشاهد التونسي. إذ كان من المفترض أن مثل هذا الحراك و الأحداث الكثيرة على الساحة الوطنية تكون لصالح فريق الإخبار إذا عرفوا كيف يتناولون المواضيع بصفة احترافية محايدة . لكن ما حصل العكس إذ أصبحت نشرة الإخبار على الوطنية بوق دعاية لشق على حساب الأخر غابت النزاهة في تحليل الأخبار و الموضوعية وبانت بالكاشف بأنها تميل لبعض الأطراف على حساب الآخرين و المشاهدين .كل هذا يصير أمام أعيننا و مسامعنا .

في خضم كل هذه الحقائق الصادمة عن نشرة كانت بالأمس القريب تشد جميع المشاهدين كبيرا و صغيرا أصبحت للآسف اليوم مملة لا روح فيها ولا مصداقية والنتيجة الحتمية هي مقاطعتها و البحث عن أخبارنا الوطنية في قنوات خاصة … ما دامت نشرة أخبارنا أصبحت صوت الحكومة وبهذا فقدت مصداقيتها كما ذكرت وغاب عنها إبداء الرأي و الرأي الأخر و كذلك التعامل مع الأخبار و الأحداث  بمنطق انصر أخاك ظالما أو مظلوما كما أن تلاوة الأخبار  أصبحت وكأنها بلاغات الحكومة و الأحزاب علما بان رئيسة تحرير الأخبار حرم السيد مفدي المسدي المستشار الإعلامي للحكومة سابقا و هنا نعلم مربط الفرس ولماذا وصلت نشرة الأخبار على الوطنية الأولى إلى هذا المستوى .           

سامي غابة

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares