الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت

أعلن وكيل وزارة الجيش الأمريكي ريان مكارثي، أن واشنطن تقوم بتطوير صاروخ جديد سرعته تفوق سرعة الصوت يستطيع حمل رؤوس نووية كان محظورا في السابق بموجب معاهدة الصواريخ النووية مشيرا الى ان تجربة إطلاق صاروخ كروز أرضي جرت من الساحل الغربي للبلاد.

وكانت واشنطن قد وقعت معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مع الاتحاد السوفياتي عام 1987، لكنها أعلنت الانسحاب مستندة إلى وجود انتهاكات من قبل روسيا، التي لديها أيضا شكوك حول التزام الولايات المتحدة بالمعاهدة.

وتنصّ المعاهدة على اعتبار كل الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500-5500 كم خارجة عن القانون، وبفضل ذلك تم تدمير جزء كبير من الإمكانيات النووية للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، وتم إنهاء سباق التسلح، الذي يمكن أن يبدأ من جديد الآن بعد انهيار المعاهدة.

fm المصدر : ديوان 

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares