النصائح الطبية و اللغة المهتزة

من المفروض ان تعتمد البرامج الاذاعية او التلفزية الموجهة الى الطبقات العادية لغة واضحة بسيطة تكون مفهومة عند جل الناس و خاصة منها النصائح الطبية التي تهتم بها السيدات اكثر من الرجال و لذلك يحاول المنشط او المنشطة تفسير نصائح الطبيب بالبساطة المتناهية و بلغة شعبية مفهومة هذا في الماضي و قبل ان تتفشى الفوضى و تعم اللغة الهجينة مختلف البرامج و تتحول احيانا تلك البرامج الطبية الى مناظرة بين الحكيم و المنشطة اراهن انها لن تنفع اي كان لان الطبقة التي تتعامل مع اللغات ليست في حاجة الى الاذاعة او التلفزة لمعرفة ما خفي عنها .. و افة الاعتماد على اللغة الهجينة انتشرت منذ سنة 2011 حتى عند مسؤولي الدولة لانعدام وجود من يتجرا او ينبه الى هذه المهزلة التي تتفشى بشكل واسع ساعدتها الاذاعات و التلفزات على الانتشار خاصة مع الجري في اقتناص اراء الناس في الشارع فترى المواطن يستنجد بكلمات اجنبية عادية لتركيب جملة غير مفيدة و هولا يشعر انه استهزاء لان الاعتماد على الخلط في لغة الحوار لا يدل على العبقرية… و تبقى البرامج الطبية في حاجة الى توعية من يعدها وجوب الاعتماد على مفردات لغوية قريبة من الشريحة الموجهة اليها و مزيد شرح مصطلحات طبية معقدة لان ما يروج الان و على مختلف القنوات يبقى مجرد برامج لا تنفع و لاتفيد مع ان النية طيبة عند انطلاقها و لكنها تعثرت في التنفيذ .

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares