الذكرى 63 لانبعاث الجيش الوطني

بدون الدخول في مهاترات رجال السياسة والدولة تحيي تونس هذه الأيام الذكرى 63 لانبعاث الجيش الوطني وبالمناسبة أقيم معرض في بهو مدينة الثقافة دشنه السيد عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع بحضور اطارات الوزارة وسامي ضباط الجيش الوطني متمثلا في ثلاث اختصاصات البر والجو والبحر مع ترحيب خاص من الفرقة الموسيقية النحاسية لفرقة التشريفات الرسمية الجيش الوطني كل هذا امام إعجاب تام لكل المواطنين الذين حضروا صدفة على عين المكان بتاريخ 10 جوان بالمدينة الثقافية بشارع محمد الخامس بالعاصمة.
وسط أجواء احتفالية كبرى و بالساحة العامة لمدينة الثقافة بشارع محمد الخامس بالعاصمة و في حضور عدد كبير من المارة الذين فاجأهم المشهد مما جعلهم يتجمعون لاستكشاف الحدث و فهم ما يجري … كيف لا وقد انتصبت هناك كامل الفرقة الرسمية للموسيقى النحاسية التابعة للجيش الوطني التونسي تنشد موسيقات مختلفة رسمية من النشيد الوطني إلى غيرها من من الموسيقى الوطنية. المشهد ككل فيه جمالية الروح و المكان وله رمزية الحدث
بين النخيل الباسقة والاخضرار وفي أحد أهم الشوارع الرئيسية في العاصمة اختار رجال تونس وبواسلها الاشاوس إقامة معرصهم بمناسبة الذكرى 63 لانبعاث الجيش الوطني التونسي هذه مناسبة كبرى للاحتفال فقط وليست للتذكير بامجاد جيشنا الأبي والدور الهام الذي قام ولا يزال يقوم به في السهر على حماية الوطن و دوره الفعال في كل ما يتعلق بالتنمية المستدامة و الإخلاص للوطن مهما تحدثنا و ذكرنا خصال جيشنا من أبسط جندي الى اعلى رتبة بهذا السلك لا نافيه حقه التي تحصى ولا تعد فبفضل رحال بررة بايعوا الوطن والعلم على الفداء والاخلاص والتضحية بالنفس والعالي والرخيص تعيش اليوم تونس والمواطن التونسي في أمن وسلم وسلام وهنا ايضا لا ننكر الدور الريادي لباقي قواتنا المسلحة من رجال أمن حرس و ديوانة في مساهمتهم الفعالة في ما نحن عليه من امان و يعود الفضل لهم جميعا في ذاك باستثناء رجال السياسة وتجار الدين ولو بنسبة متفاوتة منهم كل حسب مصالحه الخاصة و الانتماء الحزبي و الحسابات الضيقة.

كل عام وجيشنا بخير كل عام و قواتنا المسلحة جمعاء بخير كل عام وتونس بخير

سامي غابة

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares