السيد رضا الأحول : وزير التجارة سابقا %78 من المستهلكين ليست لديهم ثقة بالتجارة الالكترونية

يعتبر موضوع الرقمنة و التجارة الالكترونية موضوعا هاما جدا و أريد البدء بسبر أراء وقع مؤخرا بين ان أغلبية التونسين لا يعرفون ماهو الاقتصاد الرقمي فالانطلاق من الاقتصاد الرقمي و الذي هو مجموعة الأنشطة التي تتعلق بكل ماهو أرقام و الواب ثم انطلاقا من الاقتصاد الرقمي يمكن ان نقول ان عددا كبيرا من الدول تقدمت فيه بأشواط كبيرة جدا و نحن بكل صراحة و رغم احداث المجلس الاستراتيجي للاقتصاد الرقمي الذي يجتمع تحت إشراف رئيس الحكومة كل ثلاثة أشهر تقريبا و يرى الاهداف و المشاريع التي خلق من اجلها المجلس و رغم ذلك مازلنا بعيدين فلماذا اعتبر الاقتصاد الرقمي هام جدا؟ لأنه يجذب معه عدة قطاعات فإذا تطور الاقتصاد الرقمي فبالضرورة العديد من القطاعات ستتطور و هنا مثال قطاع الصفقات العمومية فالذي سيشارك بها يدخل على صفحة واب مباشرة و يرى الشروط و كل ما يهم الصفقة و يستطيع أن يشارك بها. و بالحديث عن البطاقات البنكية ففي الحقيقة تقدمنا فيها كثيرا و لكن العمولة المرتفعة تقف أمام أن تكون النتيجة أحسن و هنا تكمن الاشكالية.
و بالنظر الى الاقتصاد الرقمي، فهو يساهم في فرنسا بما يقارب 5,2% في نسبة النمو و ما بين  سنة 2011 و سنة 2014 هناك ما يقارب 450 خلق موطن شغل و هو أمر هام  و هام جدا. فبالانطلاق من الاقتصاد الرقمي يمكن القول أن تطور تكنولوجيا المعلومات أدى الى ثورة معلوماتية كبيرة جدا و منها الى خلق التجارة العالمية ثم تساهم في نسبة النمو و تطور المنظومة الانتاجية.
و بالنظر الى بعض الدول، فمن خلال التجارة الالكترونية هناك تطور في الكثير ففي العالم كينيا و جنوب افريقيا مثلا فقد بدأت استعمال التجارة الالكترونية قبلنا في افريقيا و نحن كنا قبل حتى المغرب و المغرب اليوم تقدمت العديد من الاشواط علينا و هذه هي المشكلة الكبيرة و نحن بالحديث عن التجارة الالكترونية نذكر القانون الهام الذي صدر منذ سنة 2000 و المتعلق بقانون التجارة الالكترونية و ما شهده من نتائج كبيرة جدا تتعلق باحداث الوكالة الوطنية للمصادقة الالكترونية.
و بالنسبة لموضوع الثقة، فأريد الانطلاق من دراسة تتعلق بثقة المستهلكين بالتجارة الالكترونية فتقريبا 78% ليست لديهم ثقة بالتجارة الالكترونية و هنا أريد القول أنه هناك تقريبا خمسة مشاريع عندما كنت وزيرا للتجارة و تلك المشاريع تتمثل في E retail و L’universel BTB فتقريبا المعاملات  به تتضاعف ثلاث مرات أكثر من BTC و بالنسبة الى E ضمان حتى نصل الى ضمان المستهلكين و شراءاتهم تكون مضمونة و كذلك VIP و التي تشمل مائة من المؤسسات و هذه المشاريع في الحقيقة مهمة جدا.
و هنا أعتقد أنه لابد للإدارة أن تنزل إلى الميدان و يجب على الدوائر المهتمة بالعمل الاقتصادي الموجودة في الولايات أن تهتم بالتجارة الالكترونية كما تهتم بالتجارة التقليدية و لابد أيضا من احداث مرصد وطني للتجارة الالكترونية في تونس.

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares