لأول مرة في تونس والعالم العربي وإفريقيا : إنشاء ماجستير مهني في « السياسات الثقافية » باشراف وزارة الشؤون الثقافية وجمعية بنك تونس العربي الدولي للشباب

تونس 2 ماي 2019 (وات)

أمضى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين اتفاقية شراكة مع رئيس جمعية بنك تونس العربي الدولي للشباب، وذلك قصد إنجاز مشاريع ثقافية مشتركة موجهة للمبدعين الشبان الحاملين لمشاريع ثقافية وفنية مبتكرة ومجدّدة.
وتهدف هذه الاتفاقية التي أبرمها الطرفان، صباح الخميس بالقصر السعيد بباردو، إلى تنظيم تظاهرات ثقافية وفنية مشتركة، فضلا عن إقامة دورات تكوينية لفائدة أصحاب المشاريع المبتكرة والمجدّدة، بالإضافة إلى تنظيم ندوات وورشات في المجال الثقافي.
وتم الإعلان خلال حفل التوقيع على أن 32 شابا من أصحاب المشاريع الثقافية المبتكرة سينتفعون من الدورة التكوينية الأولى في المجال الثقافي، التي ستنطلق غدا الجمعة، وتستمرّ فترة التكوين لمدّة سنة ونصف، ينال إثرها المتكوّن شهادة ماجستير مهني في اختصاصه الفني، ويُشرف على تأطيرهم أساتذة من تونس وفرنسا مختصون في الإعلام والمسرح والموسيقى وغيرها.
وأكد وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، في كلمة ألقاها أمام الحاضرين، على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالقطاع الثقافي وتنميته، مثمّنا هذه الشراكة مع جمعية بنك تونس العربي الدولي للشباب ودورها في الإحاطة بالطاقات الإبداعية للشباب وإنجاح مشاريعهم الثقافية.
وأبرز الوزير الآفاق « الكبرى » التي يمكن أن تتيحها هذه الشراكة لفائدة المتكوّنين، لا سيّما مع مؤسسات إنتاج ثقافي في الخارج.
وأشار محمد زين العابدين إلى بعض الصعوبات التي تعترض الشباب المبدع في مشاريعهم الثقافية، مضيفا أنه تم اختيار مواد التدريس بدقة (دون أن يذكرها)، حتى تستجيب لتطلعاتهم ولمقومات المشاريع الإبداعية.
ومن جهته، بيّن رئيس جمعية بنك تونس العربي الدولي للشباب، الطاهر صيود، أن هذه الجمعية تأسست سنة 2014، « وهي بُعثت من أجل مساندة الشباب في مجالات مختلفة علمية ورياضية وثقافية، وتحفيز المبدعين الحاملين لمشاريع ثقافية ومساعدتهم على الإنتاج.
وأعلن وزير الشؤون الثقافية، إثر نهاية حفل توقيع الاتفاقية، عن برمجة وزارة الشؤون الثقافية لأكثر من 2500 نشاط ثقافي خلال شهر رمضان المعظم في كامل جهات الجمهورية، مسجّلة بذلك ارتفاعا مقارنة بالسنة الفائتة (2188 نشاطا).
وستشمل البرمجة الثقافية المؤسسات الثقافية والساحات الثقافية والسجون ومؤسسات الإدماج الاجتماعي ومراكز رعاية المسنين، فضلا عن تنظيم عروض فنية في الأحياء ذات الكثافة السكانية.
ولم يتطرق الوزير إلى أية مستجدات بشأن المفاوضات مع النقابات فيما يتعلق بتواصل غلق المؤسسات الثقافية يومي السبت والأحد من كل أسبوع أو مدى فتحها من عدمه في ليالي رمضان.

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares