إيقاف 8 لاعبين مدى الحياة بسبب التلاعب في نتائج المباريات

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الأربعاء، عقوبات بالإيقاف مدى الحياة بحق ثمانية لاعبين حاليين وسابقين، إضافة إلى وكيل أعمال، على خلفية إدانتهم بالتلاعب بنتائج مباريات.

وشملت قائمة اللاعبين الموقوفين عن مزاولة أي نشاط متعلق بكرة القدم، القائد السابق لمنتخب سيراليون إبراهيم كارجبو، ومدافع ترينينداد وتوباجو السابق كيينو توماس، على خلفية محاولتهما التلاعب بنتائج مباريات دولية.

كما شملت القائمة لاعبين من بنين وأفغانستان وكوبا، إضافة إلى وكيل اللاعبين كودزاني شابا من زيمبابوي، في حين تم إيقاف الكيني جورج أوينو لعشرة أعوام وتغريمه مبلغ 15 ألف فرنك سويسري؛ أي ما يعادل نحو 13 ألف يورو.

وأشار الاتحاد الدولي الذي يتخذ من مدينة زيورخ السويسرية مقرًا له، في بيان رسمي أصدره، إلى أن إيقاف هؤلاء جاء بعد تحقيق واسع النطاق أجراه مسؤولوه على مدى أعوام عبر وحدة النزاهة التابعة له وبالتعاون مع المعنيين والسلطات المختصة في عدد من الدول.

وأوضح «فيفا» أنه تم اتخاذ الإجراء التأديبي بعد تحقيق شمل العديد من المباريات الدولية التي كانت عرضة لمحاولات تلاعب، لا سيما من قبل السنغافوري ويلسون راج بيرومال، المدان في فضائح عدة من هذا النوع.

وكانت وكالة الأنباء الألمانية، قد قالت في شهر أغسطس من عام 2015، نقلًا عن مصدر مطلع في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، إن لجنة القيم تحقق في العديد من قضايا الفساد، منها قضايا كبيرة كعملية التصويت على منح حق استضافة بطولة كأس العالم 2022 إلى قطر، إضافة إلى قضايا توزيع واستخدام مخصصات التطوير والتلاعب في نتائج مباريات.

وقال المصدر وقتها، إن هناك عددًا من القضايا أكبر مما يتخيل الناس، ويوجد تصميم على ملاحقة المتورطين، مشيرًا إلى أن تحقيقات لجنة القيم مستقلة تمامًا عن التحقيقات التي تجريها السلطات السويسرية.

ويحاول الاتحاد الدولي لكرة القدم، محاصرة ظواهر الفساد المختلفة في عالم كرة القدم، وبصفة خاصة ظاهرة التلاعب في نتائج المباريات، وذلك بهدف ضمان نزاهة اللعبة، وحتى تكون نتائج المباريات معبرة عن المستوى الفني للفرق بشكل حقيقي.

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares