وزير الخارجية يدعو في موسكو إلى مزيد تعزيز علاقات الشراكة والتقارب بين العالم العربي وروسيا الاتحادية

أكد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي الثلاثاء 16 أفريل 2019 في موسكو، حرص تونس في إطار رئاستها للقمة العربية، على مواصلة الإسهام الفاعل في مزيد تعزيز علاقات الشراكة والتقارب بين العالم العربي وروسيا الاتّحادية، والارتقاء بها إلى مستوى الشراكة الفاعلة بما يخدم مصالح الجانبين ويدعم دورهما في توطيد مقوّمات السّلم والأمن في المنطقة والعالم. 

ونوّه الوزير في كلمة أمام المشاركين في الدورة الخامسة لمنتدى التعاون العربي الروسي بالزخم الإيجابي الذي يشهده مسار العلاقات العربية الروسية منذ إنشاء هذا المنتدى سنة 2009، مؤكدا الحرص على تنفيذ مضامين خطة العمل لهذا المنتدى للفترة 2019 – 2021، والعمل على الاستفادة من الإمكانيات الكبيرة المتوفرة في الفضاءين على أساس المنافع المتبادلة.

وشدد على أهمية مواصلة التنسيق بين الجانبين حول سبل التعاطي مع تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم، بالإضافة إلى تطوير آليات التعاون ومجالاته، لافتا إلى ضرورة تكثيف الجهود لدفع مسارات تسوية الأزمات والقضايا القائمة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضاف خميس الجهيناوي في هذا السياق أنّ التوصّل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ حلّ الدولتين، يمثل أولوية ملحة، داعيا إلى وقف الانتهاكات الاسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني وإلى إعادة إطلاق مفاوضات جادّة وفعالة ضمن جدول زمني محدّد، تساعد على تحقيق السلام العادل والشامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وبشأن الوضع في ليبيا نبه الوزير إلى خطورة انزلاق الأوضاع نحو الخيارات العسكرية، داعيا الأشقّاء اللّيبيين إلى تغليب المصلحة العليا لبدهم، والاحتكام إلى الحوار والتوافق لتجاوز الخلافات، بما يسهم في تهيئة الظروف لتحقيق التسوية السياسية على أساس الاتّفاق السياسي وضمن خطة المبعوث الأممي. 
وبخصوص الوضع في سوريا شدد الوزير على ضرورة دفع المسار السياسي، باعتباره الخيار الأمثل لإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا البلد الشقيق وتحقيق تطلعات شعبه وانتظاراته.

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares