امينة فاخت : مجنونة افرحت عشرات الالاف من المجانين … . ما سر كل هذا النجاح و كل هذا الاقبال على حفلات امينة فاخت

احيت الفنانة التونسية امينة فاخت سهرتين على ركح مسرح قرطاج تميزا بالنجاح و الحضور الجماهيري الكبير . هي فنانة جمعت بين صفات كبار الاصوات التونسية فنجد تلقائية المطربة صفية شامية و احبال الصوتية للسيدة

téléchargement

علية و نرجسية شافية رشدي و رصانة السيدة سلاف . هي ظاهرة باتم معني الكلمة لم يقدر لا علماء النفس و لا الاجتماع على تفسيرها .غنت فأشعلت مدارج مسرح قرطاج دون ان يكون ادائها متزن حيث لم تكمل طيلة السهرتين و و لو اغنية واحدة. فهي ليست بالمغنية و لا الراقصة و لا بالممثلة بل هي فنانة متكاملة تحولت الى ظاهرة فنية عقدت عديد المحللين و يبقي الامتياز في الحفلتين للفرقة الوطنية للموسيقي بقيادة المايسترو « محمد الاسود » التي اصطحبتها في العرضين و كان التناغم و الاداء اكثر من رائع .حيث اثبت خليفة عبد الحميد بالعلجية رحابة صدر و قدرة كبيرة في التنسيق . هذا الى جانب القدرات الفردية لأعضاء للفرقة و لعل ابرزها العرض الفردي لعازف الناي الذي ادي مقطوفة من قطعة موسيقية بأداء عالمي . لا سيما الجمهور ابذي كان متكونا قرابة 80بالمئة من الشباب و الذي طغي عليه العنصر النسائي مع ملاحظة غياب يكاد يكون كلي للحجاب.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *