في مبادرة أولى من نوعها لمجمع  » أورنج » في إفريقيا

لأول مرّة في تونس، دليل زيارة رقمي لمتحف باردو

خلال ندوة صحفيّة عقدت مساء يوم الثّلاثاء 17 جوان 2014 بمتحف باردو، أعلن السّيد مراد الصّكلي، وزير الثّقافة، بحضورالسّيدة عفراء الجويني مممثّلة عن وزيرة السّياحة السّيدة آمال كربول، والسّيدة كريستين ألبانال، الوزيرة السّابقة والمديرة التّنفيذيّة المكلّفة بالشّراكة الثّقافيّة والمؤسّساتيّة والتّضامن في مجمع أورنج والسّيد ديديي شارفي المدير العامّ لشركة أورنج إضافة إلى ثلّة من الدبلوماسيين والإعلاميّين عن إطلاق أوّل دليل زيارة رقمي لمتحف باردو وذلك بالتّعاون بين وزارة الثّقافة وشركة أورنج للاتّصالات.

وقد تواصل العمل على وضع هذا المشروع حيّز التّنفيذ زهاء سنتين وهو مشروع ساهمت في بلورته كلّ من وكالة إحياء التّراث والتّنمية الثّقافيّة والمعهد الوطني للتّراث ، من جهة وشركة أورنج للاتّصالات من جهة أخرى.
وسيتمكّن زوّار متحف باردو، اعتمادا على هذا الدّليل الرّقمي من الاستفادة مجّانيّا من تقنية NFC(Near Filed Communication) وهو دليل سهل الاستعمال مع إمكانيّة تحميله على الهواتف الذّكيّة بما يمثّل وسيلة فعّالة للنّهوض بالمتحف وتسويق صورته داخل تونس وخارجها. هذا المتحف الذّي يضمّ بين جدرانه أكبر مجموعة موزاييك رومانيّة في العالم.
وفي الكلمة التّي افتتح بها هذه النّدوة الصّحفيّة، توجّه السّيد الوزير بعبارات الشّكر للشّركة الرّاعية لهذا المشروع، شركة أورنج تونس التّي جسّدت من خلال هذه الهبة التّي قدّمتها انخراطها في مسار رقمنة الثّقافة والتزامها المواطني والمسؤول بخدمة المسار التّنموي الثّقافي.
وبيّن أنّ هذا الإنجاز يندرج في إطار توجّه شامل للوزارة يرمي إلى تثمين التّراث الأثري بتونس وتثمين متحف باردو عبر تطوير الخدمات وتنويعها وذلك اعتمادا على وسائل التّكنولوجيا الحديثة كما يتماشى كذلك والإستراتيجية العامّة للوزارة التّي تسعى في أبرز محاورها إلى وضع آليات لرقمنة الثّقافة .
وأضاف أنّه تمّ العمل على إنجاز المشروع بالتّعاون مع وزارة السّياحة وهويتوجّه إلى فئة الشّباب بوصفها المتقبّل الأمثل والأقرب للتّقنيات الرّقميّة ويهدف إلى استقطاب هذه الفئة وترغيبها في زيارة المتاحف والإطّلاع على المخزون الأثري الهام بما من شأنه أن يمثّل أحد روافد تجذير الشّباب التّونسي في صلب هويّته الثّقافيّة الغنيّة والمتفرّدة. كما يهدف في ألان نفسه إلى إدراج المتحف ضمن مسالك السّياحة الثّقافيّة.
واعتبر السّيد مراد الصّكلى ، وزير الثّقافة أنّ هذا الإنجاز يكرّس التّفاعل الإيجابي بين المؤسّسات العموميّة والخاصّة ، وهو شرط أساسي لتحقيق النّقلة الثّقافيّة وإنجاز الرّهان التّنموي المنشود، رهان  » تفخر شركة أورنج للاتّصالات بمساهمتها المسؤولة فيه » كما جاء على لسان المدير العام لشركة اورنج السّيد ديديي شارفي في تدخّله ، حيث أضاف في نفس الإطار أن  » متحف باردو في حاجة إلى مجهود اكبر للتّعريف به في العالم وللارتقاء بخدماته إلى صفّ المتاحف العالميّة وانّ الشّركة قد اختارت أن تستهلّ هذه التّجربة في هذا المكان الذّي يمثّل ملتقى للحضارات ومكنزا للتّراث الثّقافي ».

من جهتها، أبرزت السّيدة كريستين ألبانال المديرة التّنفيذيّة لمؤسّسة  » أورنج للاتّصالات » ووزيرة الثّقافة الفرنسيّة السّابقة أنّ هذا المشروع بتوجّهه خاصّة للشّباب وكذلك للأطفال ينطوي على رغبة في المساهمة في تثمين متحف باردو واستقطاب هذه الفئة العمريّة كما يرنو في الآن نفسه إلى إكساب هذا المتحف المكانة المرموقة التّي يستحقّها ضمن خارطة المتاحف العالميّة وإدراجه في إطار مسالك سياحيّة عالميّة ثقافيّة.
واعتبرت أنّ هذه التّجربة هي  » زواج ناجح » بين التّكنوجيا المتجدّدة والثّراء الثّقافي وهو أوّل مشروع من نوعه للشّركة يإفريقيا وخارج فرنسا وعبّرت عن سعادتها بهذه التّجربة التّي ستفتح الباب لشركات ثقافيّة قادمة بين  » أورنج « ومؤسّسات ثقافيّة أخرى.

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares