تظاهرة « جربه أرض السلام والتسامح » في دورتها الثانية : لقاء مفتوح أسس لقيم سامية تدعم سياحة البلاد واقتصادها للخروج بها من عنق الزجاجة

10341560_713206755406053_20611117549420130_n

بتزامن أحداث مرعبة تسعي لتخريب أمن البلاد وإدخال البلبلة و خدمة أجندات حاقدة و أنانية بدرجة أولى تروج لظاهرة الإرهاب و تسعي لترسيخها في مجتمعنا، « جربه أرض السلام والتسامح » شعار تظاهرة نظمتها جمعية « اوليس » تحت رئاسة السيدة هالة بوطار بجزيرة جربة، نهاية الأسبوع الفارط  و قد جمعت التظاهرة مجموعة من الجمعيات و الشخصيات من المجتمع المدني لمساندة قيم السلام و التسامح و قد كان ذلك بحضور إعلامي سمعي بصري و مكتوب مكثف لمواكبة أحداث التظاهرة وفقراتها على امتداد كامل يوم الأحد الفارط  1 جوان 2014 و قد   شهد أحد شواطئ جزيرة الأحلام جربه إقبال جماهيري بمختلف الشرائح العمرية للافتتاح التظاهرة على إيقاعات احتفالية نشرت الفرحة في صفوف الأطفال الحاضرين وحتى الشباب و العائلات الحاضرة بكثافة على الشاطئ كما تم الاستمتاع بركوب الأحصنة والجمال التي كانت موجودة على الشاطئ ثم تم اثر ذلك تجسيد لشكل جزيرة جربه على الخارطة التونسية باصطفاف عدد كبير من الحضور الذين تم تصويرهم من فوق من قبل مجموعة كبيرة من الكاميرات

السيد عز الدين العرفاوي رئيس جمعية « تونس تريد » :لقد وصلت من تونس منذ الصباح حتى احضر تظاهرة جربة أرض السلام والتسامح، و ذلك دعما لي لهذه الفكرة التي أتمني أن تبرمج في كامل ولايات البلاد  فلا تكون بذلك جربة فقط أرض السلام بل تكون تونس بأكملها أرض السلام و التسامح.

كما أن جمعيتنا « تونس تريد » تدعم هذه الأفكار، فتونس تريد تواصل و تسامح تريد تحابب و تصالح وتريد وفاق ووئام، وتريد نضال وسعي وصمود و لعل هذه الشعارات وتفعيل فكرة السلام لدعم السياحة في البلاد وخاصة السعي إلي تحقيقها بنجاح مثلما هو الحال اليوم في ربوع جزيرة ألأحلام يفتح المجال لاستقطاب السياح والأجانب و يبعث في قلوب المباشرين والمنسقين للرحلات السياحية والمفعلين لزيارات إلي بلادنا بالراحة الطمأنينة لدخول البلاد.

« جميل عكروت » رئيس جمعية المعاقين بجربة يقول: لقد فرحنا بهذه التظاهرة خاصة وإنها نشطت البلاد وبعثت روح جديدة بعد أن عشنا ركود في قطاع السياحة و تراجع في استقطاب السياح و أن شاء الله تكون لها أثار ايجابية فتنفتح المجالات من جديد لدفع بعجلة الاقتصاد نحو الازدهار.

أهالي جزيرة الأحلام حاضرين بكل وعي

« جميل الصدغياني »: أنا مواطن جربي و قد حضرت السنة الفارطة للتظاهرة وقد أصريت أن احضر هذه السنة أيضا  وقد وصلت باكرا رفقة عائلتي. ذلك لان هذه التظاهرة شهدت ترحيب من قبل أهالي جربة خاصة أنها تحمل معاني سامية تدعم السلام و التسامح ولعل نجاح التظاهرة هو بمثابة تحدي لمن يرغب في تخريب البلاد و السعي إلي تحقيق مصالح ضيقة لا تخدم التونسيين بل تفتح الباب أمام تفاقم الإرهاب و العنف.

أحمد و سماح ومنال مجموعة من الشباب الحاضرين بالتظاهرة صباح الأحد على الشاطئ يرتدون قمصان بيض يحملون شعار التظاهرة بخطوط عريضة حمراء و خضراء يرقصون على أنغام تعالت من مجموعة غنائية تجلس على الرمال و قد التف حولها عدد كبير من الناس يقولون:  هذا هو جونا و سنعبر عن دعمنا لقيم السلام و التسامح بالرقص على هذه الأنغام و بالحضور طوال التظاهرة و سنكون في مواجهة كل من يكره بلادنا و من يسعي لتخريبها و بث العنف و الإرهاب.

مجموعة من أطفال جربه  متواجدين أيضا بالتظاهرة و قد أخطار البعض اللعب بالرمال و تشكيل بيوت شبيهة ببيوت أهالي الجنوب و قد كتبوا في وسطها بخطوط رقيقة بين الرمال شعار التظاهرة هذا ما لفت انتباه بعض وسائل الأعلام المرئية التي صورت و سجلت معهم أرائهم

تنشيط « حومة السوق » و « مارينا السياحية » دعما للسياحة بجزيرة جربه

استمرت تظاهرة جربه أرض السلام والتسامح عشية  يوم الأحد من خلال تنشيط المدينة بمنطقة حومة السوق وسط جزيرة جربه، و بالقرب من الأسواق و الحومة العربي حيث تجمع عدد كبير من الناس القاطنين بالمنطقة و الزائرين لمحلات الصناعات التقليدية و الأسواق و كذلك المستمعين والمحبين لفن الراب والرقص « الهيب هوب » الذين قدموا عرضا لفت انتباه المارة والشباب من خلال جملة الحركات التي قدموها و التي خلقت جو مبهرا بالمكان، و قد شهدت المنطقة حركية كبري خاصة بحضور تغطية إعلامية جلبت السياح لمشاهدة العرض و شراء مقتنيات من المحلات المجاورة و دخول المقاهي و هذا ما من شأنه أن يخدم اقتصادنا و سياحتنا بدرجة أولي، و لم يقتصر تنشيط المدينة على هذا العرض فقط بل استمر من خلال القيام بحفلة تمت برمجتها « بمرينا » المنطقة السياحية أثثها مجموعة من الفنانين التونسين دعما منهم للتظاهرة و لقيمة السلام و قيمة التسامح

 و إيمانهم بضرورة تواجدهم في حياتنا و بلادنا و سعيا أن  تكون هذه الحفلة تحديا لكل أفكار العنف

 و الإرهاب و من الفنانين الحاضرين نذكر منهم « ريان يوسف » و « أيمن أسيق » و الفنان » نادر قيرات »

مروي جدعوني

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares