حوار الصدق:الاتحاد يحاور مناضليه في راس الجبل

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

رغم غزارة الأمطار يوم الأحد 24 نوفمبر و رغم قساوة البرد يومها- فقد حضر جمع غفير من المواطنين و المنظمة الشغيلة بمنطقة “رأس الجبل” حيث حضر السيد الهادي الجويني الأمين العام المساعد “ق خ” باتحاد عمال تونس.

إن التوافد الجماهيري كان كبيرا إلى حد ان قاعة دار الشباب لم تستوعب العدد الغفير الذي حضر الاجتماع متلهفا لسماع الحوار التحسيسي الذي أداره السيد الهادي الجويني صحبة السيد الكاتب العام للاتحاد المحلي الاخ العربي بن سعيد و السيد الأمين العام المساعد عمر عرفاوي المكلف بالتشريع و النزاعات.

كان الحديث متواصلا بطريقة سلسة شارك فيها العمال و المنخرطون و السادة الضيوف الذين حضروا للاجتماع.

تحدث السيد الهادي الجويني بإفاضة عن اتحاد عمال تونس و عن تاريخ تأسيسه و نشاطه الوطني و حضوره الإقليمي و الدولي و لك يفته أن يذكر بالمظلمة التي حاقن به من طرف السلط و الحكومات المتعاقبة بعد الثورة و هذا مرجعه لأخطاء السياسيين و عدم فهمهم و اقتناعهم بالتعددية النقابية و هي سياسة خاطئة جملة و تفصيلا و نحن مع كل ذلك عازمون بإذن الله ان نناضل في سبيلكم أيها الإخوة و مستعدون ان نزوركم في أي مكان و أي موقع و نقف إلى جانبكم و ندافع عنكم و نكون صوتكم في كل المحافل و المناسبات. نحن بكم و منكم و لم نتخلّ عنكم.

أنتم ايها العمال السادة في مواقع عملكم و لا يعني ذلك أن لكم الحق في ما تفعلون داخل المؤسسات و إنما لكم كل الحق أن تكونوا يدا واحدة و صوتا واحدا و ضميرا مهنيا شريفا واحدا.

هنا تكونوا منتصرين للتقليد النقابي و التاريخ النضالي و هنا تكونوا قد انتسبتم بصدق إلى شعبكم و وطنكم فتؤسسّوا بنضالكم النقابي لوطن عزيز و شعب كريم و انسان سعيد. إن حقكم ايها الإخوة سيكون مكفولا على شرط ان يكون واجبكم نحو مؤسساتكم و مواقع عملكم واجبا مقدسا.

أيها الإخوة أنتم بكل فئاتكم المهنية ستأخذون المشعل النقابي يوما ما فكونوا صادقين مخلصين لضمائركم و وطنكم و اعمالكم، أيها الإخوة أنّ نقاباتكم الاساسية التي ركّزتموها في رأس الجبل هي شهادة صدق في شأن اتحاد عمال تونس و إن الاتحاد بقدر ما يفتخر لانتمائكم و نشاطكم يتحمّل مسؤوليته النقابية الكاملة في الدفاع عنكم و المطالبة بحقوقكم سلميا و تفاوضيا و فلسفة الاتحاد لا تدعو للاضرابات المجانية و لا الاعتصامات العشوائية، بل تدعو لنيل حقوق العامل حضاريا و قانونيا و تقف إلى جانبه و تدعّمه تدعيما مطلقا.

أيها الإخوة، أن النقابات الأساسية هي اللبنة الأولى  في صرح الاتحاد و نحن نعتز بكم و بانتمائكم إلى منظمتنا و هي خط التواصل القوي بين القيادي النضالي و العامل النقابي فعليها إذن ان تكون ملتزمة بالقانون و الاخلاق و الاخلاص في العمل و التفاني الصادق نحو المؤسسات بكل أنواعها. هنا قد تكونوا قد نجحتم و نجحت المؤسسة تحت ظلال الحق و الواجب و تحت مظلة الشرف المهني و الاخلاص الوطني.

ثم تدخل السيد الامين العام المساعد، عمر العرفاوي و قدّم نبذة قانونية خاصة بالانتماء و الانخراط في أي منظمة نقابية و معنى ذلك ان المنظمات النقابية متعددة بقطع النظر على تلكؤ السلطة في التعامل معها و حتى تعلمون أيها الإخوة أن في تونس 29 منظمة نقابية موزعة على كل الأصناف و هذا يعني فتح أبواب المنافسة الشريفة و من هذه الرؤية تأسس اتحاد عمال تونس و لكم بمنظور نقابي متفرّد يعتمد الحق و الواجب في كل مجالات الدفاع عن العامل و عليكم ايها الإخوة ان تعلموا ان حقكم الكامل في الانخراط في أي منظمة نقابية أو الانسلاخ عنها إذا رأيتم منها تقاعسا في خدمتكم بما في ذلك اتحادنا و اوصيكم ايها الاخوة ان تؤسسوا نقاباتكم بكل قناعة و مسؤولية و لا تتركوا المجال لأحد خارج منظمتكم في التدخل في شؤونكم، كونوا احرارا متخلصين من كل ضغوط، نحن معكم نقف إلى جانبكم بكل صدق ندافع عنكم و نوجهكم للصالح الوطني و المهني و اعلموا ان المصنع و المعمل و كل موقع عمل هو امانة في اعناقكم فلا تتخاذلوا عن واجبكم نحوها و تذكرون حقّكم و منافعكم الشخصيّة. أنتم نقابيون و منخرطون، الساعد القوي لهذا الوطن، فاعملوا بصدق و أخلصوا لمؤسساتكم و حقكم يكفله القانون و ندافع عنه نحن.

و في أخر اللقاء دار حوار اخوي بين السادة المشرفين و السادة الحاضرين تم فيه توضيحا قانونيا على كل استفسارات المجتمعين و ابداء بعض الملاحظات التي لاحظها بعض الحضور و قد انتهى الاجتماع على امل العودة لتركيز نقابات اساسية جديد بالمنطقة الصناعية الموجودة برأس الجبل.

رفيق المختار

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares