حديث المناسبات (1) :عبد العزيز الجريدي المقاتل الإعلامي عائد أنت ياسيد القلم

abdlaziz  Jridi

عائد أنت أيها المقاتل الشرس وسامك القلم و رسالتك الكلمة كل ما تملك صدق الكلمة و براءة القلم و قدوتك الخارقة على استخلاص الحقيقة من كل المواقف و لو كانت مخبئة في طيات الصناديق و مدفونة في كهوف الوهاد

أعرفك من ثلاثين سنة و مازلت كما أنت قامة إعلامية قوية و منارة لكل قلم صادق يريد أن يضع لبنه في صرح الإعلام الصادق

أعرفك قوي شديد المراس لا تهادن و لا تنحني و أعرف عنك أمرا آخر لا أريد أن أذكره حتى لا يفتتن الآخرون أولا و ثانية لأنك تكره ذكر خصالك

أنت عائد أيها الفارس و قد نعذرك أن تصيب شيئا من الراحة بعد نضال إعلامي دام عقود و لكن لا نعذرك أن تعود إلينا و قد ركنت للراحة فاستسغتها عد قويا جريئا صادق الكلمة عد كما عهدناك فعودتك نفسها « حدث «

عودة الحدث أمر عظيم عند القارئ المتابع فقد افتقدها فجأة و بحث عنها كثيرا و انكفاء على نفسه يبتلع مرارة الغياب و يتحسس حلاوة العودة و اللقاء

عد يا سيدي ليس من أجلك بل من أجل قرائك و من أجل شوقهم إلى الحدث فهي صوتهم و هي كلمتهم و هي صرحهم

عد و لتعد معك الرسالة القوية و ستجد قراءك و محبيك في انتضارك

 رفيق المختار

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares