24 طفلا يبدعون بدعم من المركز الوطني البريطاني

affiche l'enfant citoyen 2-Arabe-70x100

نظم المركز الوطني البريطاني و جمعية  القوافل الوثائقية نهاية الأسبوع الماضي ندوة صحافية للتعريف بنشاطهما المتمثل في مشروع تحسيسي يتمثل في اعداد شريط وثائقي حول مفهوم المواطنة من اخراج الأطفال بالتعاون مع مؤطرين شبان من جمعية القوافل الوثائقية بالتعاون مع المجلس الثقافي البيرطاني .

فبعد نجاح تجربة الطفل المواطن التي تمت بتازركة في أوت 2011 و قبيل انتخابات 23 أكتوبر 2011 تعتزم جمعية القوافل الوثائقية تجديد المبادرة بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني و ذلك خلال الفترة الممتدة من 1 إلى  غاية 7 سبتمير الحالي بمدينة المهدية .

اهتمت ورشة التدريب بتازركة سنة 2011  بتقنيات الرسوم المتحركة و تواصلت طيلة أسبوع بتازركة و كان اجتمع فيها أطفال تراوحت أعمارهم بين سبع سنوات و أربعة عشرة سنة تمكنوا خلالها من انتاج ومضات في شكل صور متحركة شملت مواضيع ذات صلة بالتدريب على التصويت في الانتخابات و ذلك بمساعدة فنيين و مؤطرين من تونس و قد تركت هذه الأعمال انطباعا جيدا لدى الجميع  صغارا كانوا أم كبارا

و اليوم تعمل جمعية القوافل الوثائقية و المجلس الثقافي البيرطاني على تحسين و تدعيم هذه التجربة و ذلك بتشريك خبراء من أضخم شركة انتاج الصور المتحركة في بريطانية و أحسن السينمائيين المحليين بالإضافة إلى الطلبة و المتخرجين الجدد من مدرسة « نات أنفو « تحت إشراف المنتج و المخرج لطفي محفوظ و تشريك ممثلين عن المجتمع المدني و الجمعيالت الثقافية المحلية و العمل كذلك على عقلنة الطرق البيداغوجية و تأمين إطار فني يتمتع بأعلى درجة من الجودة و تشريك وسائل الإعلاام .

يشمل التدريب 24 طفلا و 8 كهول يشكلون مجموعة متجانسة فيما بينهم تعمل بصفة جماعية على إنتاج صورا متحركة موضوعها المواطنة يتم التدريب خلال ستة أيام و كل فريق يمكن له أن ينتج دقيقة أو دقيقتين من الصور المتحركة موضوعها « لو كنت رئيسا للجمهورية « .

خلال الحفل الاختتامي سيقع الاعلان عن البرامج الفائزة التي اختارها الجمهور و بحضور ممثلين عن المجتمع المدني و جمعيات و جماهير من مختلف مناطق المهدية ثم و في نهاية الحفل يتم توزيع الجوائز على الفائزين.

و ستكون مجموع أفلام الصور المتحركة التي سيتم إنتاجها خلال الورشة موضوع متابعة و اخراج نهائي من طرف شركة بريطانية  لإنتاج الصور المتحركة بمشاركة أحسن الشبان التونسيين لأفلام الصور المتحركة و سوف يقع عرضها لاحقا في تونس و خارجها عبر الوسائل السمعية البصرية .

متابعة حنان العبيدي

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares