مجلس تأسيسي أو …مدرسة المشاغبين

 

من يتابع جلسات المجلس التأسيسي يلاحظ الشبه بين عدة جلسات المجلس العامة و مغامرات مدرسة المشاغبين .

و لنا أن نشير إلى نقطة خاصة بالمجلس التأسيسي متداولة بالخصوص في المعاهد الثانوية و هي الهروب من الحضور و الغياب حتى في الجلسات العامة سواء لمناقشة القوانين أو مساءلة الوزراء و المسؤولين أو خاصة لإعداد الدستور و هي المهمة الأولى و الرئيسية التي انتخب من أجلها أعضاء المجلس التأسيسي … لنا دراية بما يقع في المجالس الأخرى التي تنقل تلفزيا مثل فرنسا أو إيطاليا أين يشاهد كل الأعضاء في أماكنهم بالبرلمانات .

في بلادنا يظهر أن كل الجلسات بغض الطرف عن خطورتها لم تشهد أبدا حضور ال » 217  » نائبا .

مع الملاحظة أن هؤلاء النواب يتحصلون على راتب محترم إلى جانب بعض الإمتيازات و مع ذلك فهم يتغيبون و بغض الطرف عن كل شيء هناك خيانة لمسؤولية و هذا غير قابل للنقاش … و من المؤسف أن يتم في إطار اللامبالاة التلاعب بمصير أمّة و الاستهزاء بمستقبل شعب … و التاريخ لا تغمض له عين و ما أقسى الغد.

محمد الكامل

المشاركة تعنى الاهتمام!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

shares